الأخبار

خلافات وإشتباكات بين مسلحي المصالحة والمخابرات السورية بدرعا وإعتقالات في صفوف الأخير

خلافات وإشتباكات بين مسلحي المصالحة والمخابرات السورية بدرعا وإعتقالات في صفوف الأخير

حميد الناصر- xeber24.net

يسود أرياف محافظة درعا، يوم الثلاثاء 25/سبتمبر، حالة من التوتر عقب اندلاع اشتباكات عنيفة بين عناصر “الفيلق الخامس” الذي يضم فصائل المصالحة و”المخابرات العسكرية” التابعة لقوات النظام السوري.

وأفاد مصدر خاص لمراسل (خبر24) من ريف درعا، عن نشوب خلافات بين مسلحي “شباب السُّنَّة” (فصائل المصالحة) والمخابرات العسكرية التابعة للنظام السوري في قرية ندى بريف درعا الجنوبي، عقب قيام الأخيرة بتشكيل مجموعات من العشائر للعمل لصالح حزب الله اللبناني في المناطق الحدودية مع الأردن، ما أدى لتوتُّرٍ بين الطرفين تَطَوَّر لاشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة.

وأضاف المصدر ذاته بإن مسلحي “شباب السُّنة” بقيادة المدعو “أحمد العودة” هاجمت مقرّاً تابع”لجامل البلعاس” القيادي في المخابرات العسكرية التابعة للنظام، واعتقلته مع عددٍ من عناصره منذ يومين لتفرج عنهم اليوم بوساطة من القوات الروسية.

وكان فصيل “شباب السنة” أحد فصائل التابعة للمجاميع والفصائل المتطرفة جنوبي سوريا، قد انضمّ لـ”الفيلق الخامس” الذي يشرف عليه القوات الروسية، في شهر يونيو الماضي، في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي.

وتجدر الإشارة أن محافظة درعا تشهد توتراً كبيراً بين مسلحي شباب السُّنة “الفيلق الخامس” و”قوات النظام السوري “عقب قيام الأخير بنَصْب حواجز أمنية في مناطق نفوذ الأول قرب مدينة بصرى الشام شرق درعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق