جولة الصحافة

رويترز – أكراد سوريون: ليس بوسعنا احتجاز الأسرى الأجانب من تنظيم الدولة الإسلامية للأبد

رويترز – أكراد سوريون: ليس بوسعنا احتجاز الأسرى الأجانب من تنظيم الدولة الإسلامية للأبد

قال مسؤول كردي كبير يوم الخميس إن السلطات التي يقودها الأكراد وتسيطر على شمال شرق سوريا لا تستطيع احتجاز الأسرى الأجانب من تنظيم الدولة الإسلامية إلى الأبد وإن على دولهم استعادتهم.

وقال عبد الكريم عمر، الرئيس المشارك في هيئة العلاقات الخارجية بالإدارة التي يقودها الأكراد للصحفيين إن الإدارة تحتجز نحو 500 مقاتل أجنبي و500 فرد آخرين من نحو 40 دولة بعد هزيمة التنظيم العام الماضي على كل الأراضي التي كانت تحت سيطرته في العراق وسوريا تقريبا.

وأضاف ”بالنسبة إلينا هذا عدد كبير جدا لأن هؤلاء الدواعش خطرون وارتكبوا مجازر ووجودهم لدينا في المعتقلات فرصة بالنسبة للمجتمع الدولي ليقوم بمحاكمتهم“.

وبدعم من الولايات المتحدة وحلفائها، انتزعت قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد السيطرة على مناطق في شمال وشرق سوريا من الدولة الإسلامية على مدى العامين الأخيرين بما في ذلك الرقة التي كانت معقلهم الأساسي في سوريا.

وذكر عمر أن قوات سوريا الديمقراطية تحارب الآن لاستعادة آخر القرى التي لا تزال تحت سيطرة الدولة الإسلامية على نهر الفرات قرب الحدود مع العراق واحتجزت المزيد من المسلحين الأجانب.

وقال عمر إن الإدارة في المنطقة تفتقر للموارد لتعيد تأهيل الكثير من السجناء بشكل ملائم. وستقدم الإدارة المقاتلين السوريين للمحاكمة لكنها لن تحاكم الأجانب كما لن تعدم أحدا لأنها لا تطبق عقوبة الإعدام.

وأضاف ”نحن سنحاول عن طريق الحوار، عن طريق المفاوضات أن نسلمهم إلى دولهم ولكن إذا قطعنا الأمل سيكون لدينا خيارات أخرى، وسيكون لدينا قرارات وسنأخذ هذه القرارات في الوقت المناسب“.

وكان عمر يتحدث خلال مؤتمر صحفي في القامشلي قرب الحدود التركية للإعلان عن أن السودان استعاد أسيرة سودانية انضمت للدولة الإسلامية.

وذكر عمر أن المرأة واحدة من بين 50 أو 60 شخصا استعادتهم دولهم حتى الآن بينهم نساء وأطفال. وأضاف أن روسيا وإندونيسيا استعادتا عددا من الأسر.

وقال عمر إن استمرار وجود مقاتلين أجانب في منطقة غير مستقرة من العالم يشكل خطرا على المجتمع الدولي بأكمله لأنهم قد يستغلون أي فترة جديدة من الفوضى للهرب.

وأضاف ”إننا وحدنا لا نستطيع أن نتحمل هذا العبء، كما واجهنا دولة داعش في إطار المجتمع الدولي يجب أن نواجه هذه المشكلة الخطيرة التي لا تقل خطورة عن داعش ودولة داعش“.

رويترز

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق