الأخبار

جاويش أوغلو : مقترحنا بخصوص إدلب يتمثل بوقف الهجمات

جاويش أوغلو : مقترحنا بخصوص إدلب يتمثل بوقف الهجمات

دارا مراد ـ xeber24.net ـ وكالات

تركيا التي لا تجد مخرجا من اصرار روسيا و القوات السورية المصممة على حل معضلة ادلب عسكريا ,الا بالدعوة للعمل سويا لانهاء وجود الجماعات الارهابية , تحاول قدر الإمكان عدم التصادم مع القوات النظامية السورية ومن ورائهم التصادم مع روسيا.

في هذا السياق اوضح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن مقترح بلاده بخصوص “إدلب” السورية واضح، ويتمثل بوقف الهجمات والعمل معا للقضاء على الجماعات الإرهابية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقب اجتماعه مع نظيريه البولندي والروماني في عاصمة الأخيرة بوخارست، اليوم الثلاثاء.

ولفت جاويش أوغلو إلى أن الجميع مهتمون بالوضع في سوريا، وتساءل “لماذا ينبغي قتل الكثير من المدنيين والآلاف من النساء والأطفال؟”.

وأشار إلى استمرار هجمات النظام السوري إلى جانب روسيا على إدلب، مضيفا: “مقترحنا واضح، فلتتوقف الهجمات على إدلب، ولنعمل سوية على إنهاء وجود الجماعات الإرهابية”.

وقال: “لم نحرز تقدما كبيرا في التوصل إلى الحل السياسي الذي يعد الأفضل بالنسبة إلى سوريا. النظام وداعموه يؤمنون بالحل العسكري”.

وتابع في ذات السياق: “على الرغم من أننا حاولنا جاهدين في أستانا (كازاخستان) وسوتشي (روسيا)، واجتمعنا في طهران (قمة ثلاثية) لمنع المجزرة (بإدلب) إلا أن النظام مستمر في هجماته”.

وأعرب عن استعداد بلاده للعمل مع روسيا وإيران والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى جانب كل الشركاء في سوريا.

وأكد دعم بلاده وحدة أراضي سوريا، مضيفا: “لكن قتل الأبرياء والنساء والأطفال ليس هو السبيل لضمان وحدة الأراضي”.

واختتم بالقول: “أدعو الجميع إلى رفع أصواتهم ضد هجمات النظام وإيجاد حل سلمي في سوريا”.

ورغم إعلان إدلب ومحيطها “منطقة خفض توتر” في مايو / أيار 2017 بموجب اتفاق أستانة، بين الأطراف الضامنة أنقرة وموسكو وطهران، إلا أن النظام والقوات الروسية يواصلان قصفهما لها بين الفينة والأخرى.‎

تركيا التي تتراجع من مواقفها بحجة انها حريصة على دماء الالاف من الابرياء ,ما هو الا نتيجة للموقف المحرج الذي وضعت نفسها به.

والجدير ذكره فأن تركيا تحتل مناطق جرابلس والباب وقباسين إضافة الى أنها احتلت مدينة عفرين بحملة عسكرية بدأتها في 21/يناير 2018 , واحتلتها بعد إشتباكات دامت شهرين مع وحدات حماية الشعب الكردية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق