الأخبار

العمليات الخاصة للقوات الكُردية تجبر المستوطنين وعوائل المتطرفين إلى الفرار من عفرين

العمليات الخاصة للقوات الكُردية تجبر المستوطنين وعوائل المتطرفين إلى الفرار من عفرين

مالفا عباس – Xeber24.net

نظراً لتكثيف القوات الكُردية “وحدات حماية الشعب و وحدات حماية المرأة , عمليات غضب الزيتون , صقور الانتقام ” من عملياتها العسكرية النوعية ضد الاحتلال التركي وفصائله الإسلامية المتطرفة التابعة للائتلاف السوري المعارض والذي يعتبر المجلس الوطني الكُردي جزء منه وبالتزامن مع تزايد الحديث عن انطلاق حملة لاستعادة عفرين من المحتلين , لجأت عشرات العوائل من المستوطنين وعوائل الإسلاميين المتطرفين “غصن الزيتون” إلى الفرار من عفرين باتجاه الاراضي التركية .

وأفاد مصدر مطلع فضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية من داخل منطقة جندريسه التابعة لمقاطعة عفرين، التي تحاذي الحدود التركية، بتجمع عشرات المسلحين الإسلاميين المتطرفين مع عوائلهم “تجاوز عددهم 50 فرداً” صباح اليوم بالقرب من منزل كينج في قرية آغجلة التابعة لمنطقة جندريسه، مصطحبين معهم أمتعتهم، استعداداً للهروب صوب الأراضي التركية, بحسب وكالة الانباء “هاوار ” .

وأكد المصدر أن المتطرفين المسلحين عبروا الأراضي التركية ظهر اليوم بطريقة غير شرعية، هاربين من أراضي المقاطعة، بعد سلسلة من العمليات النوعية نفذتها وحدات حماية الشعب والمرأة وغرفة عمليات غضب الزيتون، ضد عناصر وقيادات جيش الاحتلال التركي وفصائله داخل أراضي المقاطعة.

وأسفرت العمليات النوعية التي تنفذها وحدات حماية الشعب والمرأة وغرفة عمليات غضب الزيتون، الموثقة بالفيديو منذ احتلال تركيا لأراضي عفرين في 18 آذار المنصرم، بحالة ذعر وتوتر بين صفوف المتطرفين وقياداتها، الأمر الذي أدى إلى فرار مئات المستوطنين والمتطرفين المسلحين من عفرين.

واعتبرت مقاطعة عفرين قبيل الغزو التركي، من المناطق الأكثر أمناً في سوريا وملاذاً آمناً لمئات الآلاف من الأهالي الفارين من الصراع الدائر في مختلف المناطق السورية.

والجدير بالذكر بأن هذه ليست المرة الأولى التي يفر فيها المتطرفون المسلحون وعائلاتهم من عفرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق