الأخبار

قوات النظام السوري تعتقل مذيع لدى قناة روداو .. فلماذا القناة صم وبكم؟؟

قوات النظام السوري تعتقل مذيع لدى قناة روداو .. فلماذا القناة صم وبكم؟؟

محمد خليل _ xeber24.net

قامت قوات النظام السوري باعتقال مذيع قناة روداو “عمر كالو” السبت الماضي 25 أغسطس 2018، ذلك عند قدومه من إقليم كردستان العراق وتوجهه إلى مدينة حلب، على أحد حواجز قوات النظام السوري بين مدينة منبج وحلب.

واصدر بعض الأحزاب والاتحادات بياناً في هذا الصدد، ومن ضمنهم “اتحاد الصحفيين الكرد السوريين”، الذي ندد في بيانه اعتقال النظام السوري للصحفي عمر كالو، بالقول “إننا في اتحاد الصحفيين الكًرد السوريين، نجد أن ظروف العمل الإعلامي في سوريا يزدادُ سوءاً في ظل عدم وجود أيّة ضوابط أو قوانين تحدُ من الانتهاكات بحق الصحفيين، فالنظام السوري ومنذ بدء الاحتجاجات يستهدف الإعلاميين انتقاماً منهم على نقل الأحداث الجارية، في محاولةٍ لإخفاء الحقائق عن العالم.”

وتابع ” في هذا الوقت الذي بات الصحفيون السوريون والأجانب على حدٍ سواء هدفاً للاعتقال والاختطاف واستهدافهم بالسلاح؛ نطالب الجهات الصحفية الدولية بالتدخل من أجل إطلاق سراح الزميل «عمر كالو»؛ والكشف عن مصيره.”

وفي السياق قال أحد الصحفيين الذي يعمل في قناة كردية وفضل عدم ذكر اسمه أن ” قناة روداو الذي تم اعتقال موظفها ومذيعها لم تتحرك ساكنة حتى هذه اللحظة، ولم تطالب حتى بالإفراج عن “عمر كالو.”

مضيفاً أن “عمر كالو ليس الأول ولن يكون الأخير، فكلنا نتذكر الصحفي فرهاد حمو مراسل قناة روداو السابق الذي تم اختطافه من قبل تنظيم داعش منذ العام 2014 ولا يزال مصيره مجهولاً حتى الآن، ولم تتحرك روداو من أجله، وهذا خير دليل على أن قناة روداو بعيدة كل البعد عن المهنية ولا يهمها حياة أحد ممن يعمل معها.”

يذكر أن عمر كالو عمل مراسلاً لقناة روداو بمدينة كوباني، ثُمَ انتقل إلى مدينة أربيل عاصمة إقليم كُردستان العراق، ليعمل كمُقدم نشرة الأخبار المسائية الخاصة بـ روج آفايي كردستان.

و قناة روداو الناطقة بالكردية , تعتبر من أكثر القنوات التي هاجمت الادارة الذاتية وبثت أخبار غير صحيحة على مدار 7 سنوات بحق قيادات الادارة الذاتية ووحدات حماية الشعب , وكان آخرها نشر تصريح على لسان وزير الدفاع الاسرائيلي بحق وحدات حماية الشعب بشكل غير صحيح , كما أنها عمدت الى نشر كل صغيرة وكبيرة بشكل تشهيري بحق الادارة الذاتية وروج آفا بشكل يتطابق سياسات الحكومة التركية العدائية , بينما في الوقت ذاته تتهرب عن نشر اعتقال مذيعها عمر كالو مثلما تهربت من البحث عن مصير فرهاد حمو أيضا.

والجدير ذكره فأن قناة روداو تحاول الحفاظ على العلاقات التي أبرمت بين حكومة الإقليم وبين الحكومة السورية بعد زيارة عضو البرلمان السوري عمر أوسي الى دمشق.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق