الرأي

الكل في #أدلب ينتظر من هو الفصيل الذي سيسلم أولا سلاحه

الكل في #أدلب ينتظر من هو الفصيل الذي سيسلم أولا سلاحه

الكل في #أدلب ينتظر من هو الفصيل الذي سيسلم أولا سلاحه. كما جرى في #درعا فإن الفصيل الأكثر حدية ضد #النظام و #روسيا سيشهر عمالته اولا…
‏#اردوغان كعادته باع معارضته سواء أحلت الهيئة نفسها ام لا.. وهو ما بات واضحا تماما من خلال الخطاب التركي وتراجعه عن الضمانات التي كان يقدمها لفصائله السورية. قريبا سنجد الجيش السوري في #باب_الهوى ثم التدخل المباشر في ادلب التي ستنهار فصائلها التي فقدت قرارها وبات هاكان فيدان هو من يتخذه.
#تركيا عرضت صفقة #النبل و #الزهراء مقابل #ادلب #روسيا لم ترفض و #ايران لم تقبل. هدفها اقامة اقليم سني في المثلث الحدودي بدعم من اسرائيل حورقة تهديد للنفوذ الايراني.
اللعبة الآن بيد المخابرات السورية في ان تحرك اداوتها كما فعلت في #درعا التي دخلتها بدون قتال أحمد العودة فقائد فصيل ما يسمى “شباب السنة” كان صاحب مقولة : “تسقط موسكو ولا تسقط درعا”..هو أول من سلّم!

مصطفى عبدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق