الأخبار

داعش يهاجم مواقع لقوات النظام وحلفائها السوريين وغير السوريين في شرق دير الزور

داعش يهاجم مواقع لقوات النظام وحلفائها السوريين وغير السوريين في شرق دير الزور

سعاد عبدي_xeber24.net_المرصد السوري لحقوق الانسان

قام تنظيم داعش بهجوم على مواقع لجيش النظام السوري له في باديتي العشارة والقورية الواقعتين بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، ليل أمس الجمعة، إذ دارت على إثرها اشتباكات عنيفة بين الطرفين، ترافقت مع استهدافات متبادلة، ومعلومات عن قتلى وجرحى بين طرفي القتال، ورصد المرصد السوري مساء امس اشتباكات عنيفة جرت على محاور في بادية العشارة وصبيخان والدوير بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في هجوم للأول على مواقع الأخير في المنطقة، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، كذلك قصفت قوات النظام أماكن في محيط فرن السوسة وحارة الهشيم، الأمر الذي تسبب باستشهاد مواطنة وسقوط جرحى بالإضافة لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين.

كما رصد المرصد خلال الأيام الأخيرة، تحركات ثلاثية تشهدها محافظة دير الزور بقسميها الواقعين شرق الفرات وغربه، هذه التحركات التي يقوم بها كل من قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي في شرق نهر الفرات، وقوات النظام وحلفائها من السوريين وغير السوريين في غرب الفرات، وتنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يتحرك على الضفتين وفي باديتي الريف الشرقي في شرق الفرات وغربه، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الساعات والأيام الأخيرة، قيام قوات النظام بإرسال تعزيزات عسكرية من مدينة الميادين -العاصمة السابقة لـ “ولاية الخير”، باتجاه طريق البوكمال الدولي المعروف بطريق طهرات بيروت، وإرسالها تعزيزات من مئات الجنود والآليات والعتاد والذخيرة، إلى مناطق تقع قبالة الجيب الخاضع للتنظيم في شرق الفرات، وتسعى قوات النظام من خلال هذا التحرك، لتقوية وتحصين جبهاتها ضد هجمات التنظيم التي تستهدفها بين الفترة والأخرى.

مع هذا التحرك لقوات النظام الضفاف الغربية لنهر الفرات، تقوم قوات سوريا الديمقراطية بإعادة انتشارها وتكثيف مواقعها ونقاط تواجدها على طول الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، عند ضفة الفرات الشرقية، والذي يضم كل من هجين والسوسة والشعفة والباغوز، والذي أعد التحالف الدولي تحضيرات كبيرة من آليات وعتاد وجنود، مع استقدام قوات سوريا الديمقراطية لتعزيزات عسكرية إلى المنطقة، في تحضير للهجوم الأخير ضد التنظيم، لإنهاء وجوده في شرق الفرات كتنظيم مسيطر، على الرغم من أن التنظيم لا يزال ينفذ هجمات منفردة عبر عناصر أو مجموعات، من خلال استهداف الآبار النفطية، وحقول النفط، في محاولة لتشتيت التحالف وقوات سوريا الديمقراطية، أما تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيعمد للتحرك في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بشقيه الواقعين في شرق الفرات وغربه، حيث يقوم التنظيم بين الحين والآخر بتنفيذ هجمات ضد قوات النظام وحلفائها من المسلحين من جنسيات سورية وغير سورية على طول الضفة الغربية لنهر الفرات، مع هجمات تستهدف بوادي مدن وبلدات الريف الشرقي لدير الزور، كان أهمها الهجومان اللذان جرى أحدهما في شهر آب الجاري واستهدف حقل التيم النفطي القريب من مطار دير الزور العسكري، فيما الآخر كان في حزيران الفائت عند استهداف جبهة بطول 100 كلم.

يزكر انا قوات سوريا الديمقراطية وبمساندة التحالف الدولي بقيادة امريكا قاموا تقريبا بشكل كامل بالقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق