الأخبار

قوات النظام تواصل استقدام تعزيزات عسكرية ضخمة ,تحضيراً لمعركة إدلب الكبرى

قوات النظام تواصل استقدام تعزيزات عسكرية ضخمة ,تحضيراً لمعركة إدلب الكبرى

دارا مراد -xeber24.net

يرجح بان روسيا قد توصلت الى تفاهمات مع الوفد التركي الذي غادر موسكو في وقت متاخر من اليوم الجمعة ,لتعاون تركية في بدا معركة .

تواصل قوات النظام استقدام تعزيزات عسكرية ضخمة تضم اليات ودبابات وعربات مصفحة وناقلات جنود الى محاور التماس ومناطق سيطرة قوات النظام في كل من جبال اللاذقية والريف الإدلبي والريف الحموي، عناصر من الفرقة الرابعة ولواء القدس الفلسطيني، وذلك في إطار التتحضير لمعركة إدلب الكبرى في حال لم تستطع تركيا الوفاء بوعودها لروسيا إنهاء تواجد المجموعات الجهادية في إدلب.
و أصدرت الجبهة الوطنية للتحرير التي تضم فصائل عسكرية عدة أبرزها أحرار الشام، بياناً أكدت جاهزيتها للتصدي لأي هجوم محتمل لقوات النظام على محافظة إدلب.

استقدمت قوات النظام مئات المقاتلين من الغوطة الشرقية , من مقاتلي الفصائل التي أجرت “تسويات ومصالحات” ، للقتال الى جانب قوات النظام ، بينما في الجهة الأخرى، حيث إدلب الخاضعة لسيطرة فصائل إسلامية ومقاتلة، كان انضم أكثر من 500 مقاتل من غوطة دمشق الشرقية وحي جوبر الدمشقي، ممن رفضوا اتفاق تهجير الغوطة، وجرى تهجيرهم إلى إدلب والتحقوا مع هيئة تحرير الشام وفصائل غيرها في المنطقة، ليكون مقاتلو غوطة دمشق الشرقية، وجهاً لوجه في معركة إدلب القادمة كخصمين لدودين، بعد أن قاتلوا النظام جبناً إلى جنب في معارك جوبر والغوطة الشرقية، قبل سيطرة قوات النظام وحلفائها على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بشكل كامل وإنهاء الوجود الفصائل فيها,بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وكان قوات النظام قد قام بحملة تجنيد واسعة للشبان، في المناطق التي جرى التوصل فيها إلى “مصالحات” ، وزجهم في دورات تدريبية ومن ثم نقلهم إلى جبهات القتال، لمحاربة رفاقهم السابقين ضمن الفصائل، وتم تجنيد نحو 53500 منذ مطلع شهر نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري 2018.

عملية التجنيد جرت بطلب من القوات الروسية، وسط تخوفات من ضباط ومجموعات داخل قوات النظام، من الهدف الروسي من عمليات التهجير، وكسب ود السكان المتبقين ضمن المناطق “التسوية والمصالحات”، والتقرب منهم، لجعل هذه القوات المشكلة من أبناء المناطق التي جرى تهجيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق