البيانات

الدفاع الشعبي يعلن عن مقتل 26 جندي تركي خلال عمليات نفذتها مقاتلوهم بشمال كردستان

الدفاع الشعبي يعلن عن مقتل 26 جندي تركي خلال عمليات نفذتها مقاتلوهم بشمال كردستان

أصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي، اليوم، بياناً كتابياً إلى الرأي العام، كشفت فيه عن نتائج عمليات نفذتها في باكور(شمال كردستان) ضد جيش الاحتلال التركي.

وجاء في البيان:

“نفذت قواتنا عمليات ضد جيش الاحتلال التركي في إطار الحملة الثورية التي أطلقت باسم الشهيدين بيروز وآكري، في 21/آب الجاري، المعلومات الوافية عن العمليات كالتالي:

نفذت قواتنا بتمام الساعة 07:50 عملية ضد جنود الاحتلال على تلة علي شير في ناحية غفر التابعة لمدينة جوله ميرك. قواتنا وجهت ضربات من جهتين لمواقع العدو، ونتج عن ذلك تدمير موقع العدو بالكامل. كما أدت العملية إلى مقتل 7 جنود لجيش الاحتلال التركي.

قواتنا في تمام الساعة 19:50 مرة أخرى نفذوا عملية ضد الجنود المتواجدين على تلة علي شير. وفي هذه العملية قتل اثنان من جنود الاحتلال التركي.

بتمام الساعة 16:30 نفذت قواتنا عملية ضد وحدة عسكرية تابعة للاحتلال التركي متمركزة على تلة مركز في منطقة جارجيلا في ناحية غفر التابعة لمدينة جوله ميرك. قواتنا وجهت ضربات قوية لمواقع العدو ودمروا تحصيناته. وفي هذه العملية قتل 7 جنود للاحتلال التركي. بعد العملية انتشل الاحتلال جثث جرحاه من مكان العملية بطائرات الهيلوكوبتر.

في إطار الحملة النصر الثوري في أيالة سرحد، وجهت قواتنا ضربات لعربة عسكرية عائدة للاحتلال التركي في 21/آب بتمام الساعة 03:20، وذلك في محيط بلدة دلجو في مدينة إيدر، والتي كانت خارجة في دورية. الضربات وجهت من مكان قريب، ونتج عن ذلك احتراق العربة بالكامل، ومقتل خمسة جنود. بعدها انتشل الاحتلال جثث قتلاه من المنطقة عبر عربة عسكرية.

في نفس اليوم بتمام الساعة 10:30 نفذت قواتنا عملية ضد الجنود المتمركزين على تلة بالقرب من مخفر كوربولاكه في ناحية بازيد التابعة لمدينة آكري. قواتنا وجهت ضربات لهم من جهتين لجنود الاحتلال التركي، ما أدى إلى مقتل 5 جنود، وإصابة ثلاثة آخرين. بعدها قصف الاحتلال التركي المنطقة بقذائف الهاون.

في 20/آب الجاري، شن جيش الاحتلال التركي هجوماً على ساحة بيرو في منطقة بستا التابعة لمدينة شرناخ. وفي نفس اليوم بتمام الساعة 12:00 نفذت طائرات الهيلوكوبتر غارات على المنطقة. أدى القصف الشديد إلى استشهاد اثنين من رفاقنا. وسنكشف عن سجلهما في وقتٍ لاحق.

ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق