اخبار العالم

تركيا توافق على إطلاق سراح القس الأمريكي مقابل شرط رفضته أمريكا

تركيا توافق على إطلاق سراح القس الأمريكي مقابل شرط رفضته أمريكا

xeber24.net

وافقت الحكومة التركية إطلاق سراح القس الأمريكي “أندرو برانسون”، مقابل وقف أمريكا التحقيق في بنك خلق الحكومي الذي قام بعملية غسيل الأموال لصالح إيران، ذلك تجنباً لعقوبات تبلغ مليارات الدولارات، لكن ترامب رفض الشرط، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

وقالت الصحيفة أن “الأتراك وضعوا القس الأميركي رهينة للمساومة عليه مع الأميركيين الذين يبحثون فرض عقوبات مالية على بنك خلق، وهو محور فضيحة جنائية كبيرة، تتعلق بغسيل أموال لصالح إيران لمساعدتها في تجاوز العقوبات الأميركية عليها.”

وأضافت الصحيفة أن “نائب رئيس البنك محمد هاكان أتيلا في الولايات المتحدة بالسجن لمدة 42 شهراً بتهمة غسيل الأموال والقيام بتحويلات مالية تبلغ مئات الملايين من الدولارات عبر النظام المصرفي الأميركي إلى إيران خلال الأعوام من 2010 إلى 2015.”

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن مرارا أن حكومته لا يمكن أن تتدخل في قرار القضاء التركي الذي يحاكم القس الأميركي بالتجسس ومساعدة جماعة الداعية فتح الله غولن، رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016.

وقال مسؤول أميركي للصحيفة إنه إذا “كانت تركيا حليفة حقيقية للولايات المتحدة، لم تكن لتعتقل برانسون في المقام الأول”.

وكان وفد تركي برئاسة نائب وزير الخارجية التركي سيدات أونال قد طلب من واشنطن عدم فرض غرامة أو عقوبات على بنك خلق، خلال محادثات في واشنطن في الثامن من أغسطس الجاري. لكن واشنطن هددت باتخاذ مزيد من الإجراءات التصعيدية ضد أنقرة.

وأدى الرفض التركي لإطلاق سراح القس إلى قيام واشنطن بفرض عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين وإعادة فرض رسوم جمركية مضاعفة على واردات الصلب والألومنيوم التركية.

وتصاعد التوتر بين البلدين، حيث أعلن الرئيس الأميركي أن العلاقة مع تركيا “ليست جيدة في الوقت الحالي”، مؤكدا أن الولايات المتحدة لن تدفع أي شيء مقابل إطلاق سراح القس.

وقال ترامب للصحفيين “كان ينبغي أن يعيدوه لنا منذ فترة طويلة، وفي رأيي.. أساءت تركيا التصرف جدا جدا”، مبينا أنها فبركت تهمة تجسس “مزيفة” ضد برانسون.

وأدت المواجهة إلى تدهور اقتصادي حاد في تركيا، حيث تراجعت الليرة التركية من 4.7 مقابل الدولار إلى 6.4 مقابل الدولار.

ويبدو أن الحكومة التركية مهتمة أكثر بقضية بنك خلق أكثر من الرسوم الجمركية المرتفعة على صادراتها.

المصدر: وول ستريت جورنال

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق