الأخبار

قرية الزنبقي عاصمة تركيا بإدلب وسكانها أخطر التنظيمات الإرهابية

قرية الزنبقي عاصمة تركيا بإدلب وسكانها أخطر التنظيمات الإرهابية

حميد الناصر- xeber24.net

يوجد في قرية الزنبقي التابعة لمدينة دركوش بريف إدلب الغربي الاف الصينيين الذين يمتلكون جنسيات تركية،والذين قدموا من الصين الى سوريا بعد أن عبرو الأراضي التركية بموافقة حكومتها.

تحولت قرية الزنبقي التابعة لمدينة دركوش بريف جسر الشغور غربي إدلب إلى مستوطنة تحوي أكثر من 5000 آلاف عنصر إسلامية متطرف مسلح من الإيغور الصينيين (التركستان) الذين قدموا عبر الحدود التركية،والمصنفين على لوائح الإرهاب الدولية.

هذا و أفاد ناشطون من ريف إدلب لمراسل(خبر24)أنه تم تخصيص القرية من قبل قوات الاحتلال التركي كإحدى مستوطنات الإيغور بعد طرد أهاليها الأصليين منها، والاستيلاء على منازلهم وأراضيهم، وتوزيعها على عائلات مسلحي “الأيغور”.

وأوضح الناشطون أن القرية المزكورة تشهد حاليا أكبر تجمع للمسلحين الأجانب التركستان والصينيين والإيغور في محافظة إدلب، حيث تحولت القرية لمستوطنة يحظر على أي كان الدخول إليها، سواء من المسلحين الآخرين أو من أهالي المنطقة من المدنيين، حيث تخضع القرية لحراسة مشددة من قبل الصينيين وقوات تابعة للاحتلال التركي الذين بنوا بمحيطها سوراً.

وأكد الناشطون أن المسلحين التركستان يلقون في محافظة إدلب اهتماما ورعاية تركية خاصة، بسبب انتمائهم للقومية التركية، إضافة إلى أنهم يدينون بالولاء المطلق لتركيا التي نقلت إلى معسكراتهم في القرية شحنات عديدة من الأسلحة ليلاً عبر الحدود.

وقامت قوات الإحتلال التركي في الآونة الأخيرة بنقل خزانات وبراميل تحوي مادة الكلور ،ومن المتوقع أن عناصر التركستان يحضرون لمجزرة كيماوية في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي المتاخم لجسر الشغور أو في ريف إدلب الجنوبي الغربي،إن بدأت قوات النظام السوري بالمعركة،بهدف إتهام النظام السوري بإستخدام الكيماوي في المنطقة.

والجدير بالذكر فأن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف،قد اكد في وقت سابقب بأن المعركة قادمة لامحال، لأنه يجب القضاء على الإرهابيين في إدلب، محدداً على وجه الخصوص “جبهة النصرة المتطرفة وعناصر التركستان”،المصنف أسمائهم على لوائح الإرهاب الدولية.

والجدير ذكره بدأ الجيش السوري، في منتصف يونيو الماضي، تجهيزات عسكرية ولوجستية لبدأ معركة إدلب ، بالتزامن مع إطلاق عمليات مصالحة أطلقتها الحكومة السورية في المنطقة،لجتنيب أكثر 3 مليون مدني الحرب.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق