الاقتصاد

الشعب التركي يمتنع عن بيع الذهب وإستبداله بالليرة التركية

الشعب التركي يمتنع عن بيع الذهب وإستبداله بالليرة التركية

سعاد عبدي_xeber24.net_سكاي نيوز

تواصل الليرة التركية في انهيارها الى ادنى المستيات امام الدولار الامريكي, ويسعى اردوغان جاهدا الى انعاش الاقتصاد التركي بشتى الوسائل ومنهم يطالب الشعب التركي ببيع الذهب الذي يمتلكونه وشراء اللير ة التركية بأثمانها

ورغم التعليمات الواضحة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي طالب فيها الأتراك ببيع الذهب و”استبداله بالليرة”، فإن محاولته لإنقاذ العملة من أزمتها باءت بالفشل، مع إقبال المواطنين على شراء المعدن الأصفر باعتباره “ملاذا آمنا”.

وارتفعت أسعار العقود الآجلة للذهب في بورصة إسطنبول، وذلك بعد أن عزّز انخفاض الليرة أسعار المعادن في تركيا.

وزاد متوسط حجم التداول اليومي إلى أكثر من الضعف، ليصل إلى 40 ألف عقد، من حوالي 17 ألفا سجلت بمارس، فيما ارتفعت قيمة أونصة الذهب مقابل الليرة، خلال نفس الفترة، بأكثر من 30 في المائة.

وكان أردوغان قد دعا الأتراك في عام 2016 لتحويل مدخراتهم بالعملات الأجنبية إلى الليرة والذهب، عندما بدأت علاقات بلاده مع الولايات المتحدة تتدهور، لكنه عاد هذا الأسبوع وقال إنه ينبغي عليهم استبدال المعدن الأصفر بالليرة.

وقال جوناثان بتلر، الخبير الاستراتيجي في المعادن النفيسة لدى “Mitsubishi Corp U.K. Plc”: “من المؤكد أن امتلاك الذهب الآن في تركيا يعد أمرا منطقيا، نظرا لانخفاض قيمة الليرة”، حسب ما نقل موقع “بلومبيرغ”.

وأضاف: “هذا يتوافق مع وضع الذهب كملاذ آمن. ومن المرجح أن ينعكس ذلك على السوق، مع زيادة الطلب على المجوهرات وسبائك الذهب”.

ويأتي ذلك بالرغم من أن مستويات التداول التركية لا تزال صغيرة وفقا للمعايير العالمية، مع وجود كمية ضئيلة من المعادن المتداولة في البورصة، مقارنة بالمراكز الرئيسية في لندن ونيويورك.

الجدير بالذكر ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعد انهيار الاقتصاد التركي الى ادنيى مستوياته وتخبط سياسته في انعاش اقتصاد بلاده, يلجأ الى الدول العربية والغربية وتقديم التنازلات لهم مقابل مساعدته في تجاوزه الازمة الاقتصادية التي تعصف بتركيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق