تحليل وحوارات

تركيا تدخل جبهة روسيا والصين وإيران وحجة أردوغان الدعم الأمريكي للآكراد

تركيا تدخل جبهة روسيا والصين وإيران وحجة أردوغان الدعم الأمريكي للآكراد

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ووزير المالية أنطون سيلانوف إن الدولار الأمريكي أصبح أداة خطيرة في التجارة الدولية ، وأضاف: “سنواصل خفض وتقليص استثماراتنا في الأصول الأمريكية بشكل كبير”. سنزيد استخدام العملات مثل اليورو واليوان الصيني بدلا من الدولار “.

وقال سيلانوف في مقابلة مع القناة التلفزيونية الروسية (روسيا) 1 أن روسيا قد تقلل استخدام الدولار نتيجة العقوبات الأمريكية على موسكو.

مشيرا إلى أنها خفضت الاستثمار في الأصول الأمريكية بعد العقوبات ، مضيفاً “سنواصل خفض وتقليص استثماراتنا في الأصول الأمريكية بشكل كبير. سنزيد استخدام العملات مثل اليورو واليوان الصيني بدلاً من الدولار. لقد أصبح الدولار الأمريكي أداة خطيرة في التجارة الدولية “.

وأضاف سيلانوف أن الشركات الأمريكية في روسيا لا تخطط لفرض العقوبات ، “لأن هذه الشركات توظف المواطنين الروس. في مجال النفط ، نحن ندرس إمكانية تمرير العملة المحلية. العقوبات الامريكية سوف تأتي بنتائج عكسية على الامريكيين “.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بيان السبت 11/08/2018، بأنه يمكن أن تستخدم تركيا العملة الوطنية في تجارتها مع دول مثل ، الصين، روسيا، إيران، وأوكرانيا أيضا.

و انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استخدام الدولار الأمريكي كأداة سياسية وقال: ” “نحن نرى استغلال الولايات المتحدة لعملة الدولار في سياساتها خطأ استراتيجي.”

في سياق ذات صلة كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الاحد 12/08/2018 , بأن الولايات المتحدة الأمريكية تفضل دعم التنظيمات “الإرهابية ” وتفضيها على الشراكة الاستراتيجية مع تركيا وهذا إفراض في العلاقة الامريكية مع تركيا , مهدداً الولايات المتحدة بقطع علاقات الشراكة الاستراتيجية معها، مؤكدا أن بلاده سترد على الحرب التجارية التي أطلقتها واشنطن ضدها بالتحول إلى أسواق جديدة.

واتهم اردوغان امريكا بدعم التنظيمات “الإرهابية ” قائلا: “من يفرط في شراكته الاستراتيجية مع تركيا من أجل علاقات مع تنظيمات إرهابية، نقول له مع السلامة”، في إشارة إلى فرض الولايات المتحدة عقوبات ضد أنقرة على خلفية احتجاز الأخيرة للقس الأمريكي آندرو برونسون بتهم تتعلق بالإرهاب.

وشدد أردوغان على أن “ما فشلوا في تحقيقه عبر التحريض ومحاولة الانقلاب، يحاولون تنفيذه الآن بالمال، وهذا يسمى صراحة حربا اقتصادية”.

خطاب أردوغان هذا يكشف مدى الفجوة العميقة بين بلاده وبين الولايات المتحدة الأمريكية , رغم أن أصراره على المضي في السياسات المعادية لأمريكا والغرب يوجه تركيا نحو ظلام دامس مجهول المصير قد يكون مصير أحد دول الربيع العربي بأنتظاره أيضا ؟؟.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق