الأخبار

الدفاع الروسية” تعلق على حملة الإعتقال التي شنتها “الجبهة الوطنية للتحرير “ضد عشرات المدنيين في الشمال السوري

الدفاع الروسية” تعلق على حملة الإعتقال التي شنتها “الجبهة الوطنية للتحرير “ضد عشرات المدنيين في الشمال السوري

حميد الناصر- xeber24.net

نددت وزارة الدفاع الروسية قيام “الجبهة الوطنية للتحرير” الحليف الأكبر والتي شكلت مؤخراً بأمر تركي في الشمال السوري، بعمليات الإعتقال الواسعة التي قامت بها في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وأرياف حماة ،والتي أسفرت عن اعتقال عشرات المدنيين،بحجة أنهم متورطين بالقيام بمصالحات فردية بمناطقهم وتجنيب بلداتهم الحرب، ومساعدة المدنيين بالعودة إلى بيوتهم التي تقع تحت سيطرة النظام السوري.

ومن جانبه صرح “المركز الروسيّ لتنسيق المصالحة في سوريا” التابع لوزارة الدفاع: إن مسلحين من تنظيمَي النصرة وجبهة تحرير سوريا اعتقلوا عشرات المعارضين السوريين في مناطق سيطرتهم في إدلب وحماة.

واعتبر أن تلك العمليات تهدف إلى “إفشال التسوية وعدم تطبيق الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد وإفشال جهود المصالحة بين أطراف النزاع السوري هناك.

كما دعا المركز “قيادات المسلحين إلى التخلي عن الاستفزازات المسلحة وعمليات التسلل التي تقوم بها عناصرهم ضد نقاط تمركز قوات النظام السوري والروسي، والتحول إلى مسار التسوية السلمية والصلح في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، من أجل تجنب الحرب وحفاظاً على سلامة أرواح المدنيين.

ومن جانبه افاد مصدر خاص لمراسل (خبر24) في وقت سابق أن غالبية الشخصيات التي تم إعتقالهم من المدنيين وليس لهم ارتباط سابق مع النظام السوري، وأن معظمهم مخاتير ووجهاء قرى وبلدات.

يُذكر أن روسيا والنظام السوري تحاول حل الخلاف في مناطق الشمال السوريا التي تقع تحت سيطرة الفصائل المتطرفة والمجاميع المسلحة ،عن طريق الدخول إلى المنطقة عَبْر “المصالحات” والتسويات وتجنيب الحرب لأكثر من 3،5 مليون مدني موجود في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق