الرأي

ليبيا.. قبل وبعد

ليبيا.. قبل وبعد

أصبحت صور عادية للشاب الليبي الذي عاد إلى وطنه بعد 18 سنة مثلا جيدا لصور “قبل وبعد”. لا نرى فيها مشاهد القتل والدم بل نشاهد نتيجة “الإجراءات الديمقراطية” أطلقتها دول الغرب منذ 7 سنوات.

قد أصبحت هذه الصور سريع الانتشار لأنها تظهر الدمار البلاد. فحصلت على 50000 من التعليقات بعد نشرها على صفحة تويتر المخصصة للصور التاريخية الليبية أثناء حكم القذافي. كيف تحولت ليبيا من دولة مستقرة وحديثة ونامية إلى مكان ازدهرت فيه مزادات العبيد ومزقته جماعات إرهابية؟

بحسب موقع “زيروهيدج” الأميركي فإن هذه الصور تؤكد مرة أخرى أن ليبيا اشتهرت سابقا بمباني شاهقة وشوارع نظيفة وبنية تحتية متطورة. فتحولت هذه الدولة المزدهرة إلى أنقض وسط الفوضى السياسية التي بدأت بعد أثارت الولايات المتحدة ودول حلف الناتو تغيير النظام في ليبيا من خلال ضرباتها الجوية غير القانونية.

قبل الإطاحة بالقذافي وصف وسائل الإعلام الغربية ازداد فقر السكان والفساد وأهوال الحياة في ليبيا. ثم سمعنا عن ازدهار ليبيا الحرة والديمقراطية في المستقبل القريب.

تدمير الدولة المتطورة وتخفيض عدد سكانها وحرمانهم من التعليم والطب وإثارة أزمة الهجرة وتهيئة ظروف ملائمة ومريحة لإرهابيين – هذا هو ما نجحت دول الغرب فيه.

عادل كريم

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق