شؤون ثقافية

غرفتي مليئة بالموتى

غرفتي مليئة بالموتى

علية الإدريسي البوزيدي

عندما كنت صغيرة كخطوة
هرب مني الفرح
كسر لي بابا كنت رسمته
وباقي الجنة
جدتي جربت أن تسمع بعد الأعباد
لكن الأزهار أخطأت في سقوطها
رغم أن الخريف لم يصرخ
وكما نظرة من طريق
جعلني أبدو شجرة
في شرفة
جدي الذي كان في سني
رغم أني لم أكن غيمة
إمي لم تجد ضرسا في فمي
ولكي لا تضطر إلى تقوبم. أعطابي
أدخلت وجهي غرفة
وراحت تعلمني عجن الخبر
حارس المرأة الذي لا يجرب شيئا
ربما هو مريض
حبن فزعت العصافير من نهر
لم يكن شابا
وعندما بدأ عمرو في الضحك
هاتفه مكان آخر
لم يسمح أن إكون سحابة
في لحظاتي الضعيفة
قبل أن أكون حياة تلعب معها
كنت مركبا يحمل الغرقى
قالت غيمة قذرة .
لا أهتم كثيرا إن خسرت مخالفة
في الطابق الثالث
سأدخل غرفة
مليئة بالموتى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق