شؤون ثقافية

عشتار

عشتار

رشا أحمد

التي لم تلتئم بعد

عشتار
التي خرجت
من ثوبي
تبحث عن
مكان صغير
تجمع فيه الحب
مكان صغير
ينفرط كأمنية بيضاء
مازلت أجمع أوصالها
أضعها
كبقعة ضوء

حبيبي
الذي يحب اللون الأحمر
سأُكثر منه
لأوقظ بحة شوقك
ونحل اللهفة

حبيبي
أعرف أنك مثلي
مهزوم
خائف
وقوي
وعنيد
وغيور

ماذا لو أني أطلت
المكوث
بين يديك
ماذا لو أني منحت الريح
نظرتك

لم يعد مجديا أن نفكر
بالإنتحار
ولم ؟

دع ماءك يسل
دون أن تفكر بالثلج
دع الرجفة
في صوتك تحاصرني
دع انحدار الضوء
من شفتك على شفتي
دغدغ ابط المسافات
كسر المرايا
أغلق أبواب الريح
بلل ريق القُبل

كيف أدلل انتظارك
بالرجاء
بالكُحلِ
الذي يسيل على خدي
بالشعرِ
دعنا نغتسل بالماءِ
نقرة إصبع واحدة
التقط قلبي قبل الغرقِ
خائفة كعادتي
فوضوي كعادتك
نزق
مجنون

قطرة قطرة
وتسيل على جسدي
كجرح يسيل منه
العالم
أُحبك!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق