اخبار العالم

إيران.. الاحتجاجات تجتاح العاصمة والأمن يرد باعتقال المتظاهرين

إيران.. الاحتجاجات تجتاح العاصمة والأمن يرد باعتقال المتظاهرين

كينا نوح – xeber24.net – وكالات

اتسعت رقعة الاحتجاجات في إيران، يوم الخميس 2/8/2018، لتصل إلى العاصمة طهران، وسط استياء عارم من تردي الوضع الاقتصادي في البلاد.

ولم يغير النظام الإيراني نهج تعامله مع المتظاهرين، إذ لجأ مجددا إلى اعتقال عدد من المحتجين، فضلا عن إطلاق الغاز المسيل للدموع والمياه لتفريق الغاضبين، وفق ما نقل موقع “فوكس نيوز” الإخباري الأميركي.

ونقل الموقع الأميركي عن متحدث في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الموجود في المنفى، بأن السلطات تعاملت بصورة عنيفة مع المحتجين الذين رددوا شعاراتهم بسلمية حتى يوصلوا صورة عن الوضع الصعب الذي يعيشونه.

وأشار “فوكس نيوز” إلى تغريدة لأحد النشطاء قال فيها “لا غزة ولا لبنان، حياتي لإيران”، معربا عن استيائه من انصراف بلاده إلى أزمات الخارج عوضا عن الاهتمام بالشباب العاطل عن العمل والمشكلات الاقتصادية والاجتماعية الأخرى التي تعصف بالبلاد.

ويرى الباحث المختص في الشؤون الإيرانية بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، بنهام بن تاليبو، أن الشعارات التي رفعها محتجو إيران خلال الفترة الأخيرة لها دلالة كبيرة، وأكدت إدراك الناس لما تسبب به نظام البلاد.

وأضاف أن المحتجين في منطقة نجف آباد بأصفهان وهي معقل تاريخي للنظام، رددوا شعارات تدين الزج بالشباب في الحرب السورية، وهو ما يعني أن الشعب بدأ يتذمر من استنزاف موارد البلاد لأجل إرضاء طموحه الإيديولوجي في الخارج.

وتحاول طهران الالتفاف على غضب الشارع الإيراني، إذ تصور الاحتجاجات الشعبية على أنها مؤامرات “خارجية” تهدف إلى النيل منها، دون أن تنكب على صلب الأزمة وتجد حلا لها.

و ثمنّت مريم رجوي، رئيسة المعارضة الإيرانية المقيمة في المنفى، احتجاجات الإيرانيين ضد “إجرام الحرس الثوري” وقالت في تغريدة على حسابها في تويتر: “المدن العاصية تلتحق بعضها بعضا واحدة تلو الأخرى. ويعلو صوت الشعب المتعطش بالحرية ويتسع نطاق الانتفاضة كل لحظة. لا قوة أقوى من الشباب المتضامن والمتحد معا”.

من جانبه قال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس: “إننا نؤكد، على غرار ما نفعل في كافة الاحتجاجات، ضرورة احترام قوات الأمن لحرية التعبير والتجمع السلمي”.

ورفض التأكيد فيما إذا كان الأمين العام للأمم المتحدة قد تواصل مع الرئيس الإيراني حسن روحاني للحديث عن موجة الاحتجاجات الجديدة وتعامل السلطات بفظاظة كبيرة مع حشود الغاضبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق