الأخبار

تفاصيل ما حصل في شنكال من إشتباكات يرويها أحد المقاتلين؟؟

تفاصيل ما حصل في شنكال من إشتباكات يرويها أحد المقاتلين؟؟

مركز الاخبار ـ xeber24.net

نشر المقاتل عمر كوجر تفاصيل ما حصل بينهم وبين بيشمركة روج آفا , ولحظة بدأ الأخيرة بالهجوم عليهم وكيفية إستشهاد المقاتلين الكرد من وحدات حماية شنكال.
و يفهم من حديث كوجر أن حادثة الدهس حصلت بعد ذلك .اليكم ما رواه دون أن تتدخل في الرواية وكلماتها :
إليكم ما حصل في خانه صوره. مع قدوم المرتزقة ما يسمون بالبيشمركة روج آفا ومعهم عرب سنة والميت التركي طبعاً لم نعرف في البداية عن وجود عرب والميت بينهم و إﻻ كنا سوف نتخذ إجراءاتنا وتقربنا على أساس ذلك على أنهم بيشمركة وسوف لن تحدث مشاكل حيث كان جميع الرفاق متواجدين على طريق العام بين سنون وخانه صوره وحتى لحظة اطﻻقهم لنار كان كثيرين من رفاق جالسين في سياراتهم. وعند بدء المرتزقة بالتحرك واستغﻻلهم لعدم جاهزيتنا للقتال الذي كنا نرفضها باﻻساس استغل المرتزقة هذه الحالة فبدؤ بالتحرك حينها كان هناك أربعة من رفاقنا واقفين بجانب مصفحة عسكرية للمرتزقة وهم ﻷنهم ذهبوا إليهم ﻻقناعهم باﻻنسحاب وعدم افتعال الحرب. ولكن عند بدء المصفحة بتحرك قام رفاقنا اﻻربعة بالوقوف أمامها محاولين منعها من التقدم كي ﻻ تقع الحرب ولكن دهسة المصفحة عليهم فعلى الفور استشهد اثنان والثالث انجرح قليلاً فركض على سطح المصفحة وحاول أن يفتح بابها لكي يرمي رمانة إلى داخلها ولكن عند فتحه للباب رش عليه من بداخل المصفحة واستشهد الثالث أيضاً أما الرابع فقد استطاع أن يخلص نفسه وكذلك وكما ذكرت بأننا لم نكن في وضعية الحرب ولم نتوقع بأن يحدث.وباسغﻻلهم لهذا الوضع فاستهدفوا سياراتنا الواقفة على الطريق حتى كان بعض الرفاق نائمين في سياراتهم وبهذا اﻻستهداف استشهد إثنان من رفاقنا حرقا في سيارتهم وهم شهيد سيبان (اورهان) ابن شهيد عيسى حسو وسائقهي وكذلك استشهاد إثنان من اعضاء اﻻسايش خانه صوره. ومن ثم قمنا باﻻنتشار و رد عليهم تم قتل كثيرين منهم وأسر أربعة وعندما رأو بأنهم تكبدوا خسائر فادحة سارعوا بطلب وقف اﻻقتتال وأيضاً لبينا طلبهم فأوقفناها.و لكن وبعد تجميعهم لقوتهم و من تحركاتهم يظهر بأنهم يريدون البدء بالجولة ثانية من الحرب وهذا ما ﻻ نريده و لكن إذا باشروا بالحرب مرة ثانية فلن يلوموا إﻻ أنفسهم ﻷن استعداداتنا على أكملها..لذلك نداؤنا ﻷهل هؤلاء بأن ينقذوا اوﻻدهم من مصير المحتوم.ﻷ وهو الموت في معركة ليس لهم فيها شيء إنما هي مدارة من قبل العدو التركي وأعوانه على حساب حياة اوﻻدكم .
عمر كوجر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق