تحليل وحوارات

إيران هي الجهة المهيمنة في سوريا وهي التي تُملي خطة التحالف الداعم للأسد

إيران هي الجهة المهيمنة في سوريا وهي التي تُملي خطة التحالف الداعم للأسد

دارا مرادا – xeber24.net

نشر “معهد أبحاث الأمن القومي” في جامعة تل أبيب، خلاصة دراسة عن المحرك والمهيمن على الوضع في سوريا بأن “إيران، وليس روسيا، هي الجهة المهيمنة في سورية، وهي التي تُملي خطة ووتيرة قتال التحالف الداعم للأسد على الأرض، وتسيطر على المعابر الحدودية بين سورية و العراق ولبنان، وهي التي تحدد إعادة تنظيم مناطق ومجتمعات بموجب اعتبارات طائفية. ولإيران تأثير، حاسم أحيانا، في تحديد أولويات القتال أثناء المشاورات بينها وبين روسيا والأسد”.

الدراسة التي أعدها الباحثان أوريت بلروف وأودي ديكل، اشارت إلى أن الدراسة تعتمد على خطاب وتقديرات ناشطين وصانعي رأي عام في سورية، وجرى التحقق منها بوثائق وصور وشهادات ميدانية وتحليلات خبراء.

وقدرت ان عمليات التحالف الداعم للنظام يجري على النحو التالي: “يصل أولا المستشارون الإيرانيون إلى المنطقة، ويتحققون من الإمكانيات الميدانية (العسكرية) واحتمالات النجاح. وبعد ذلك يلتقون مع المندوبين الروس من أجل تنسيق القتال البري مع العمليات الجوية، وفي المرحلة التالية تُرسل القوات المقاتلة -قوات النظام والمليشيات الشيعية تحت قيادة إيرانية- إلى العملية العسكرية، وتُحاصر وتُعزل المنطقة التي سيتم تحريرها، وتبدأ العملية العسكرية بضربات جوية تنفذها القوات الجوية الروسية والتابعة للنظام، إلى جانب إطلاق نيران مدفعية ثقيلة، بعد “تليين” مواقع مقاتلي المعارضة، تتوغل القوات البرية وتحتل المنطقة. وفي موازاة ذلك تجري مفاوضات حول اتفاقيات استسلام، بقيادة روسيا”.

وبمقتضى المفهوم الإيراني، تقول الدراسة، فإنه “مطلوب الدمج بين عدة محاور عمل من أجل الحفاظ على نظام الأسد، وهو أداة مركزية في التأثير الإيراني، إلى جانب السيطرة الجغرافية في سورية، في الطريق نحو السيطرة على “الهلال الشيعي” وإنشاء ممر بري يربط إيران بالبحر المتوسط”.

وعددت الدراسة هذه المحاور:
1. محور “العمود الفقري” لسورية الذي يتشكل من المدن المركزية في وسط وشمال البلاد ويتركز فيه معظم السكان ومراكز الحكم والاقتصاد.
2. محور التواصل الإقليمي، حيث تعمل إيران على السيطرة على مناطق تضمن تواصلا جغرافيا بين هذه المناطق والبحر المتوسط، 3. المحور اللوجستي، وهو التزويد المركزي من إيران إلى سورية عبر العراق، ومن ثم إلى لبنان.
4. المحور التجاري، وستتم إعادة فتحه بعد أن أغلق لسنوات، ويمر في “العمود الفقري” من شمال سورية إلى جنوبها، والطريق الدولي من تركيا إلى سورية إلى الأردن ودول الخليج، بهدف ترميم اقتصاد سورية ويرفع جزءا من العبء الاقتصادي عن إيران.

كما عدَدت الدراسة الإسرائيلية تركيبة القوة العسكرية الإيرانية في سورية، بما يلي:

1- فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإيرانية، ويتراوح عدد أفراده في سورية 2000 – 5000 مقاتل.

2- قوات الدفاع الوطني السوري، وهي ميليشيات أنشأتها إيران وموّلتها وسلحتها، في بداية الأزمة السورية وعندما كان جيش النظام على وشك الانهيار، وتشمل 90 ألف متطوع سوري من الطائفتين العلوية والشيعية بالأساس ومن طوائف أخرى.

3- قوات الدفاع المحلية، وهي وحدات شرطى تعمل في مجال الحراسة والإدارة المدنية للمليشيات المحلية، وعدد أفرادها قرابة 50 ألفا.

4- ميليشيات شيعية من أفغانستان وباكستان، وقد جندت إيران ما بين 10 إلى 15 ألفا من أفرادهم، وهذه قوة هجومية مركزية ضد المعارضة المسلحة.

5- حاميات شيعية، أفرادها من العراق ولبنان، تستخدمها إيران قوات تدخل سريع في مناطق القتال، ووصل عدد أفرادها إلى حوالي 30 ألفا.

6- حزب الله، وينتشر الآلاف من قواته في مناطق في سوريا.

7- مرتزقة لبنانيون وعراقيون، لا ينتمون إلى المليشيات المختلفة المذكورة أعلاه، ويعودون إلى موطنهم بعد تنفيذ مهمات.

ونقلت الدراسة أن “إيران ليست معنية بأن تسيطر بشكل علني في سورية، وإنما تعمل وتؤثر من وراء الكواليس، مع زرع القوات الموالية لها في دوائر الحكم المدنية والعسكرية في الدولة. ولذلك، فإنه من الصعب تقدير عدد الوكلاء الإيرانيين في سورية بشكل دقيق.

وأضافت أن “إسرائيل، التي تحظى بتفوق استخباري في سورية، لا تبرز حتى الآن وجود وكلاء لإيران والقوات الموالية لها في جنوب سورية. ويبدو أن إسرائيل تقدر أن هذه القوات لا تشكل تهديدا حقيقيا عليها، على الأقل في الفترة القريبة المقبلة، وتركز على منع تمركز قدرات إيرانية هامة: صواريخ وقذائف صاروخية وطائرات مسيرة ومنظومات دفاع جوي وأسلحة متطورة في سورية.

ويبدو في هذه المرحلة، كما أوردا الدراسة، أن إسرائيل تراهن على أن روسيا ونظام الأسد سيهتمان بإبعاد قوات الحاميات الإيرانية عن حدودها، عندما يدركان أن التدخل الإيراني المتزايد وتغلغلها في القوات السورية المحلية يقوضان عمليا سيادة النظام.

وخلصت الدراسة إلى أنه “ثمة شك في ما إذا كان لدى روسيا والأسد القدرة الفعلية على إبعاد الوجود الإيراني عن الأراضي السورية، خاصة في ظل اندماج ضباط إيرانيين ومقاتلين شيعة في القوات المحلية. وفي هذه الحالة، فإن خيار مهاجمة الوكلاء الإيرانيين سيكون بيد إسرائيل حتى بعد أن يستكمل الأسد سيطرته على هضبة الجولان السورية (غير المحتلة)”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق