شؤون ثقافية

سألتني حسناء

سألتني حسناء

بيار روباري

سألتني حسناء
في لقاء
لم أقرره أنا
ولا صاحبة البهاء
ولكن جاء صدفة وقضاء
بإحدى شوارع مدننا “النظيفة” الخالية من الأوباء
قالت:
أعلم أنكَ شاعر لا واليآ على جلولاء
ولستَ مسؤولآ عن أزمة الدواء
ولا عن إنقطع الماء والكهرباء
ومع ذلك أريد أن أسلكَ سؤال قد يكون فيه شيئٌ من الغباء
قلت: إسألي كما تشاء
ففي حضرتكِ سيدتي كل الأسئلة جلاء
سألت:
هل تلبية متطلبات الحياة اليومية للناس بحاجة إلى أنبياء؟
قلت:
على قدر علمي وفهمي بالشأن لا
ردت وقالت: فأين العلة إذآ والدواء؟
قلت:
العلة في موت الضمير وحكم الحمير
والدواء يتلخص في التخلص من هؤلاء
وهذا يحتاج إلى ثورة يقودها الأدباء لا الأدعياء.

21 – 07 – 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق