الأخبار

قوات النظام السوري تدخل منطقة وقف الاشتباك 1974 ضمن قطاع القنيطرة الجنوبي

قوات النظام السوري تدخل منطقة وقف الاشتباك 1974 ضمن قطاع القنيطرة الجنوبي

مالفا عباس – Xeber24.net

دخلت قوات النظام السوري منطقة وقف الاشتباك 1974 مع اسرائيل الواقع ضمن قطاع القنيطرة الجنوبي , فيما لا تزال المشاورات مستمرة للتوصل لبنود اتفاق تضم قوات النظام من خلاله بلدة جباتا الخشب إلى مناطق سيطرتها في الجنوب السوري.

هذا وقال المرصد السوري لحقوق الانسان بأن محافظة القنيطرة تشهد استمرار الهدوء فيها، باستثناء القتال الدائرة في منطقة صيدا الجولان، التي تقدم إليها جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم داعش، والقريبة من الحدود السورية مع الجولان السوري المحتل، بالتزامن مع المفاوضات المتواصلة حول التوصل إلى اتفاق يتعلق بجباتا الخشب، الواقعة ضمن منطقة فك الاشتباك 1974، حيث لا تزال المشاورات مستمرة للتوصل لبنود اتفاق تضم قوات النظام من خلاله بلدة جباتا الخشب إلى مناطق سيطرتها في الجنوب السوري، فيما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول قوات النظام إلى منطقة الرفيد، وهي أول منطقة تدخلها قوات النظام ضمن منطقة وقف الاشتباك 1974.

المرصد السوري نشر صباح اليوم أنه تدور مفاوضات في بلدة جباتا الخشب والمناطق المتبقية في منطقة فك الاشتباك 1974، للتوصل إلى اتفاق يقضي بخروج الرافضين للاتفاق نحو الشمال السوري، وبقاء من يقبل وتسوية أوضاعه وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط، ومنح مدة زمنية للمتخلفين عن خدمة التجنيد الإجباري للالتحاق بها و”تسوية أوضاعهم” على أن تعود المؤسسات الحكومية للعمل في هذه البلدات، ويجري الترقب للتوصل لاتفاق بين ممثلي جباتا الخشب وبقية المناطق وبين سلطات النظام، وذلك بعد خروج 3 دفعات متلاحقة من ريف القنيطرة ومنطقة فك الاشتباك، على الحدود مع الجولان السوري المحتل، نحو الشمال السوري، حيث نشر المرصد السوري صباح اليوم الاثنين، وصول الدفعة الثالثة من مهجري القنيطرة، إلى معبر مورك الواقع في ريف حماة الشمالي، وضمت الدفعة الثالثة نحو 1900 مدنيين ومقاتلين وعوائلهم، ممن رفضوا الاتفاق بين ممثلي محافظة القنيطرة والنظام والروس، ليرتفع إلى 7300 عدد الأشخاص الذين جرى تهجيرهم نحو الشمال السوري حتى اللحظة عبر 3 دفعات، في حين من المرتقب أن تجري عملية تهجير دفعة جديدة اليوم الاثنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق