البيانات

بيان بمناسبة الذكرى الـ (20) لتأسيس المحكمة الجنائية الدولية

بيان بمناسبة الذكرى الـ (20) لتأسيس المحكمة الجنائية الدولية

في 17 تموز/يوليو 1998، تم اعتماد “نظام روما الأساسي”، وتأسيس المحكمة الجنائية الدولية، التي هي أول محكمة دولية/عالمية دائمة مكلفة بمقاضاة المسؤولين عن ارتكاب جرائم دولية خطيرة، من ضمنها: “جرائم الحرب” و “الجرائم ضد الإنسانية” و “جرائم الإبادة الجماعية”، وذلك عندما تكون المحاكم الوطنية غير قادرة أو غير راغبة في ذلك.

وقد جرى التفاوض على معاهد محكمة الجنايات الدولية، سنوات عدة، بدءاً من عام 1995، إلى أن توجت في العاصمة الإيطالية “روما” في اليوم والتاريخ الذي أشرنا إليه أنفاً بعد جلسة شهدت خلافات عاصفة بين عدد من الدول.

ومنذ تأسيس هذه المحكمة، فأنها قامت بفتح تحقيقات في عدد من البلدان، ولكنها أخفقت إلى حد كبير في تحقيق العدالة لضحايا الجرائم الدولية الخطيرة، بسبب التحديات التي واجهتها، ومنها: عدم كفاية الدعم المالي المقدم لها من البلدان الأعضاء، وكذلك المساعدة المحدودة من حكومات الدول الأعضاء لإجراء التحقيقات والقيام بالاعتقالات، ناهيك عن بعض الأخطاء المرتكبة من قبل موظفيها ومسؤوليها.

وبهذه المناسبة، يوم اعتماد “نظام روما الأساسي” المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، سيتم تنظيم عدد من النشاطات والفعاليات في مقر الأمم المتحدة “نيويورك” ومقر محكمة الجنايات الدولية “لاهاي”، إضافة إلى الجهود المبذولة من أجل تعزيز فهم المواطنين لولاية المحكمة بشكل أفضل. كما أنه من المتوقع أن بقوم وزراء خارجية دول الاتحاد الأوربي باعتماد استنتاجات تعيد التأكيد على دعم المحكمة يوم أمس 16 تموز/يوليو.

أننا في مركز “عدل” لحقوق الإنسان، في الوقت الذي نحيي فيه الذكرى السنوية الـ (20) لاعتماد “نظام روما الأساسي” المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، فأننا في الوقت نفسه نؤكد أيضاً أنه ومن أجل تفعيل دور المحكمة لابد من معالجة بعض الثغرات والنواقص الموجودة فيها، مثل: المشاكل الناجمة عن استخدام أعضاء مجلس الأمن حق النقض “الفيتو”، عند ارتكاب الجرائم في الدول التي لم تنضم إلى المحكمة، كما يحصل بالنسبة للملف السوري، وكذلك التحقيقات والإجراءات القضائية التي تأخذ وقتاَ طويلاً جداَ، وجهود الدول الأعضاء المحدودة للغاية الداعمة لوصول الضحايا إلى حقوقهم في المحكمة، إضافة إلى الدعم الضعيف من قبل الدول الأعضاء في المحكمة للضحايا في مواجهة التحديات التي تواجه تحقيق العدالة..، آملين من الدول الأعضاء فيها تدارك الثغرات المذكورة بأسرع وقت ممكن من أجل تحقيق العدالة ومحاسبة مرتكبي الجرائم التي تدخل في نطاق مهام المحكمة واختصاصاتها.

17 تموز/يوليو 2018
مركز “عدل” لحقوق الإنسان

أيميل المركز:[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق