الأخبار

اتفاق بين حلفاء تركيا “جبهة النصرة ” المصنفة إرهابياً والحكومة السورية لإخراج قاطني الفوعة والكفريا مقابل اطلاق النظام سراح 1500 “معارض”

اتفاق بين حلفاء تركيا “جبهة النصرة ” المصنفة إرهابياً والحكومة السورية لإخراج قاطني الفوعة والكفريا مقابل اطلاق النظام سراح 1500 “معارض”

حميد الناصر- xeber24.net

توصلت “هيئة تحرير الشام ” جبهة النصرة سابقاً والتي تعتبر حليفة لتركيا في سوريا يوم امس الثلاثاء 17/يوليو، لاتفاق مع المفاوض الأيراني ممثل الحكومة السورية ،لإخراج قاطني بلدتي كفريا والفوعة مقابل إطلاق سراح 1500 شخص من الإرهابيين و “المعارضة ” من سجون الحكومة السورية معظمهم يتبعون لجبهة النصرة سابقاً.

وأفاد مصدر مطلع على المفاوضات في تصريح لمراسل(خبر24)، إن الاتفاق ينص على إخراج جميع المتواجدين في البلدتين الواقعتين بمحيط مدينة إدلب شمالي سوريا، مقابل إطلاق سراح 1500شخص وعشرات المعتقلين العسكريين والقياديين السابقين في صفوف فصائل المعارضة المسلحة التابعة للائتلاف السوري المعارض الذي يعتبر المجلس الوطني الكُردي جزء منه.

وأوضح المصدر، أن الأشخاص الذين سيفرج عنهم، سيكونون بنسبة 80 بالمئة ممن اعتقلتهم الحكومة السورية منذ مطلع عام 2018،وأن معظمهم كانوا ينتمون لجبهة النصرة ومجاميع متطرفة أخرى .

وأشار المصدر، أن الاتفاق سيدخل حيز التنفيذ في الأيام القليلة القادمة، مشيرا أن أهالي البلدتين سيخرجون بأكثر من مئة حافلة وسوف تكون وجهتهم العاصمة السورية دمشق.

يُذكر أن الحكومة السورية وافقت على التفاوض مع “تحرير الشام”المتطرفة بعد نية الأخيرة شن عملية عسكرية على البلدتين، موضحا أن المفاوضات جرت عبر اتصالات هاتفية بين الطرفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق