البيانات

الــKCK: يجب وقف الهجمات على شنكال بأقصى سرعة

الــKCK: يجب وقف الهجمات على شنكال بأقصى سرعة

أشارت منظومة المجتمع الكردستاني بأن العلاقات بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العدالة والتنمية وحزب الشعب القومي تهدف للقضاء على حركة التحرر الكردستانية، وأكدت المنظومة بأن هذه الهجمات لن توقفهم عن النضال.

وأشارت الرئاسة المشتركة للهيئة التنفيذية لمنظومة المجتمع الكردستاني بأنه لا يمكن قبول هجمات المرتزقة التابعين للحزب الديمقراطي الكردستاني على شنكال والمجتمع الإيزيدي.

ونوهت المنظومة بأن الهدف من العلاقات بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العدالة والتنمية وحزب الشعب القومي التركي هو القضاء على حركة التحرر الكردستانية، وأنهم لن يخطو أي خطوة إلى الوراء بسبب هذه الهجمات.

وناشدت منظومة المجتمع الكردستاني الشعب الكردستاني بالوقوف إلى جانب المجتمع الإيزيدي، وقالت “هناك بين هذه القوة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني عدد من عناصر الكونترا والجيش التركي”، ملفتة الانتباه إلى أن الهدف من هذه الهجمات هي النيل من إرادة المجتمع الإيزيدي.

وقالت المنظومة في بيانها أيضاً “الهدف من الهجمات على خانه سور وسنون في شنكال، هو النيل من إرادة الشعب ومكتسباته، وذلك بعد أن قرر المجتمع الإيزيدي عقب المجزرة التي لحقت بهم في آب 2014 بأن يديروا أنفسهم بأنفسهم، ويحموا أنفسهم، ويجب احترام قرارهم هذا”.

وقالت المنظومة بأن المجتمع الإيزيدي هو ميراث بالنسبة للكرد والإنسانية على حد سواء، وتابعت بالقول “هناك مسؤولة للكرد والإنسانية أيضاً اتجاه المجتمع الإيزيدي، وعلى الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي والقوى السياسية القيام بواجبها حيال المجتمع الإيزيدي”.

وأوضحت منظومة المجتمع الكردستاني بأن هذه الهجمات شنت على شنكال بعد أن قررت الدولة التركية مهاجمة شنكال، وخاصة بعد اللقاء الذي جرى بين البرزاني وأردوغان، حتى أن وكالة الأنباء التركية الرسمية قالت عقب شن الهجمات بأن هذه الهجمات جاءت بناءً على طلب الحكومة التركية، وقالت المنظومة أيضاً “على الحزب الديمقراطي الكردستاني أن تعلم بأن العدالة والتنمية وحزب الشعب القومي يخططون اليوم للقضاء على كردستان برمتها، ولهذا على الديمقراطي الكردستاني أن ينسحب من المخططات التركية التي تستهدف شنكال، وروج آفا وباكور كردستان، وأن يحترم قرار الشعب”.

وتابعت المنظومة “في الوقت الذي نناشد بعقد المؤتمر الوطني الكردستاني لا يمكن قبول مثل هذه الهجمات على شنكال، فالهجمات على شنكال لن تؤدي إلا إلى هدر دماء الشباب الكرد وإسعاد أعداء الشعب الكردي، يجب أن لا يكونوا طرفاً في السيناريو المحاك ضد الكرد، ونناشدكم مرة أخرى بحل المشاكل الموجودة بينكم وبين الإدارة الذاتية في شنكال”.

وناشدت المنظومة الشباب الإيزيديين والمجتمع الإيزيدي بالدفاع عن شنكال، وقالت “لكي لا ترتكب مجازر أخرى بحق المجتمع اليزيدي يجب تصعيد المقاومة والدفاع عن شنكال وحماية الشعب، كما يجب على المرأة الإيزيدية الرفع من وتيرة نضالها بهذا الخصوص”.

وأضافت منظومة المجتمع الكردستاني “يجب على الكردستانيين في أجزاء كردستان الأربعة، وخارج الوطن الانتفاض ضد الهجمات التي يشنها حزب الديمقراطي الكردستاني على شنكال، وفي البداية نناشد الشعب في باشور كردستان من أحزاب، وتنظيمات، ومؤسسات اجتماعية ومدنية، مثقفين، وصحفيين، وفنانين، وأكاديميين، يجب أن ينتفضوا ضد الهجمات التي تشنها القوى التابعة للديمقراطي الكردستاني على شنكال، وعليهم الخروج إلى الساحات، والإعلان عن إرادتهم ورفضهم لهذه الهجمات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق