شؤون ثقافية

ما أحوجني إليك

ما أحوجني إليك

سمر نادر

-العالم الآن- أيها الشارد بين حاء الحب
و نون الحنين،
“حنّ ” على فراغ الكلمات .

أيها الساهر في دمي
متى تزجر يمام الفراق ؟
متى تتفقد الجهات الاربعة
لغربة السماوات!
متى تتجرأ على الركض
في متاهات الخطر وحرائق عينيّ
دون توقف .
متى تختبر ذلك الإنصهار اللذيذ بي
و ترافق حتى نعس الخلخال
على دروب البرق .
أيها المتناثر والمتكاثر في لهيب الاسرار
ما أحوجني إليك …
ايها الشقي الشهي
إقرع كؤوس المدى واشعل الخطى
قبل أن يضمنا النسيان اليه
ويُخبئنا في صناديقه العتيقة،
قبل أن تسلبنا الحياة متعة
التوغل في طقوسها المتوحشة.

June 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق