الأخبار

مقاتلو عملية “غضب الزيتون” يقتلون عنصراً تركيا ويصيبون آخر

مقاتلو عملية “غضب الزيتون” يقتلون عنصراً تركيا ويصيبون آخر

مالفا عباس – xeber24.net

قتل مقاتلو عملية “غضب الزيتون” في عفرين السورية المحتلة عنصراً من المجاميع الإسلامية المتطرفة التابعة للجيش التركي واصيب آخر بجروح وذلك خلال عملية نوعية نفذها المقاتلون ضد الاحتلال التركي ، فيما صرحت قيادة غرفة عمليات “غضب الزيتون” بأن كافة القوى المحتلة لعفرين، والذين يمارسون الانتهاكات بحق شعبنا في عفرين هدف لهم.

نفذ مقاتلو غرفة عمليات حملة “غضب الزيتون” في الـ 25 من حزيران عملية ضد المجاميع الإسلامية المتطرفة التابعة للجيش التركي على الطريق الواصل بين قريتي عمارا وقرية شيخوتكا التابعة لناحية ماباتا في مقاطعة عفرين، أسفر عن مقتل أحد عناصر العاملين في “عملية غصن الزيتون”، بالإضافة إلى إصابة درزي أبو خالد وهو أحد قادة المتطرفين بجروح بليغة.

العملية الأولى كانت في الـ 9 من حزيران

ويذكر أن قيادة غرفة عمليات “غضب الزيتون” كانت قد أصدرت بياناً في الـ 9 من حزيران الجاري، تبنت فيه تصفية المدعو أحمد مستو الملقب بـ(أبو أصلان الكردي) القيادي في مرتزقة الجبهة الشامية.

وجاء في بيانهم “تؤكد مسيرة التاريخ أن عمر الاحتلال قصير ومن غير الممكن أن يطول، وسيدفع ثمن جرائمه عاجلاً أم آجلاً ، كما ثبت أنه لا يمكن للاحتلال أن يضمن حياة وسلامة المرتزقة المتعاونين معه، على هذا الأساس، نؤكد في غرفة عمليات “غضب الزيتون” على عهدنا في تصفية جميع الخونة المتعاملين مع الاحتلال التركي ونعلن مسؤوليتنا عن اغتيال المرتزق أحمد مستو (أبو أصلان). مقاتلونا تمكنوا من رصد تحركات المرتزق مستو لعدة أيام إلى أن تمكنوا من قتله مساء السابع من حزيران. حيث غادر نقطته العسكرية في ناحية معبطلي بسيارة من نوع جيب وقام بتغييرها بسيارة بيكاب في منتصف الطريق، وأثناء العودة قام بتبديل سيارته بأخرى نوع تاكسي مرسيدس وواصل مقاتلونا مراقبة تحركاته وأثناء وصوله إلى مركز ناحية معبطلي وقع في كمين لمقاتلينا حيث تم رميه بعدد من الطلقات مما أدى إلى مقتله وانقلاب سيارته بعد انحرافها عن الطريق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق