الأخبار

داعش يواصل شن هجماته على قوات النظام … هجوم جديد لـ «داعش» في البادية يرفع خسائر النظام إلى 11 قتيلاً

داعش يواصل شن هجماته على قوات النظام … هجوم جديد لـ «داعش» في البادية يرفع خسائر النظام إلى 11 قتيلاً

مالفا عباس – xeber24.net

منذ ان نقل النظام السوري والجانب الروسي عناصر تنظيم داعش من مخيم اليرموك والحجر الاسود في دمشق إلى البادية السورية ضمن اتفاق بين الجانبين , يواصل التنظيم شن اعنف الهجمات على قوات النظام والموالين له في البادية مخلفاً قتلى وجرحى في صفوفهم .

هذا وواصل أمس تنظيم (داعش) تنفيذ هجماته ضد مواقع تمركز قوات النظام السوري وحلفائها، في البادية السورية غرب الفرات، الأمر الذي رفع خسائر النظام والمليشيات الإيرانية الموالية له إلى نحو 11 قتيلاً.

وأفادت مصادر متقاطعة بأن «داعش» استهدف تعزيزات عسكرية تتبع للفرقة التاسعة، عبر تفجير عبوات ناسفة قرب سد عويرض في محيط منطقة حميمة، أسفرت عن تدمير شاحنة عسكرية محملة بالذخائر، بالإضافة إلى تدمير دبابة باستهدافها بصاروخ موجه. وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن محاور ممتدة بين المحطة الثانية (T2) والمحطة الثالثة (T3) في البادية تشهد استمراراً للاشتباكات متفاوتة العنف، بين قوات النظام و «داعش»، وسط استمرار القصف المكثف والاستهدافات، وسط دوي انفجارات تهز المنطقة، مشيراً إلى أن قوات النظام كانت تمكنت من تحقيق تقدم في المنطقة، والسيطرة على مواقع عدة فيها وهي جبل كبت وبئر الورك وبئر العطشان وتل شديد, بحسب صحيفة الحياة

وأضاف «المرصد» أن المعارك المتواصلة خلفت مزيداً من الخسائر بين الطرفيين، إذ ارتفع إلى 20 عدد قتلى «داعش»، بينما ارتفع إلى 11 قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها، لافتاً إلى ان الاشتباكات تأتي بالتزامن مع عمليات تحشيد يعمد لها «داعش» في المنطقة الممتدة بين البوكمال والميادين، تمهيداً لعملية عسكرية واسعة في بادية دير الزور.

وزادت وتيرة هجمات «داعش» منذ مطلع الشهر الجاري، مع عبور العشرات من مسلحية من الضفة الشرقية لنهر الفرات إلى ضفته الغربية. وكانت ميليشيا «الدفاع الوطني» في حمص الرديفة لقوات الأسد تمكنت من السيطرة على أربع نقاط استراتيجية هي: بئر عطشان، آبار الورك، وادي اللويزة وتل شديد. وتكمن أهميتها لكونها متقاربة من بعضها جغرافيًا، وهو ما يساعد قوات النظام على جعلها نقطة دفاع متقدمة في البادية السورية، فضلاً عن وجودها ما بين منطقة حميمة وسد الوعر. ولطالما شهدت كل من حميمة وسد الوعر هجمات لـ «داعش» على قوات النظام والميليشيات الموالية له، أسفرت عن مقتل العشرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق