جولة الصحافة

الهدوء يعود إلى مدينة اعزاز في أعقاب اقتتال بين عناصر من فصيل عامل في المنطقة و”الشرطة الحرة”

الهدوء يعود إلى مدينة اعزاز في أعقاب اقتتال بين عناصر من فصيل عامل في المنطقة و”الشرطة الحرة”

عاد الهدوء ليسود مدينة اعزاز الواقعة في القطاع الشمالي من ريف حلب، والقريبة من الحدود السورية – التركية، وذلك في أعقاب التوتر الذي شهدته المدينة والذي صاحب بدوره الاقتتال فيها، بين عناصر من لواء مقاتل عامل في المنطقة وعناصر من الشرطة الحرة، بعد تطور مشادة كلامية بينهم إلى اشتباك بالأسلحة الخفيفة، والتي نجم عنها إصابة عدة أشخاص بجراح، وذلك في أول أيام عيد الفطر في الـ 16 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2018.

وكان المرصد السوري نشر ليل أمس أنه سمعت أصوات إطلاق نار في مدينة اعزاز الواقعة في القطاع الشمالي من ريف حلب، ناجم عن مناوشات بين لواء عامل في المنطقة والشرطة الحرة، على خلفية مشادة كلامية جرت بينهما وتطورت إلى مناوشات بالأسلحة الخفيفة بين عناصر من الطرفين، ما تسبب بإصابة عدة أشخاص بجراح مختلفة، ووردت معلومات عن قيام اللواء الذي ينتمي إليه العنصر الذي أطلق النار، بمحاسبة العنصر وسجنه وتجريده من السلاح، كما نشر المرصد السوري في الـ 30 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2018، تشهد بلدة جرابلس الحدودية مع تركيا، انفجارات وإطلاق نار على خلفية اقتتال داخل البلدة، الواقعة في القطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن اشتباكات عنيفة تجري بين مجموعة من حركة أحرار الشام الإسلامية من جهة، ومجموعات ثانية من لواء الشمال وفصائل مساندة لها من جهة أخرى، على محاور في بلدة جرابلس، حيث تتزامن الاشتباكات مع عمليات قصف متبادل بني الطرفين بقذائف الهاون، وسط نداءات عبر مكبرات المساجد بوقف الاقتتال، فيما لا تزال المعلومات متضاربة حول سبب الاشتباك، فيما تحدثت مصادر عن أن الاقتتال هو بهدف “إزالة مجموعة فاسدة من أحرار الشام”، وتسببت الاشتباكات في سقوط خسائر بشرية، حيث أصيب مواطنون مدنيون بجراح، ومعلومات مؤكدة عن استشهاد أحدهم، ومعلومات كذلك عن سقوط خسائر بشرية من طرفي القتال، ويتزامن هذا الاقتتال مع مناوشات بين الشرطة الحرة ومجموعة من فصيل ينحدر مقاتلوه من محافظة دير الزور، في مدينة الباب القريبة من جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي، دون ورود معلومات عن إصابات، وسط معلومات عن أسباب الاقتتال هو توقيف عناصر من الفصيل المقاتل من قبل الشرطة الحرة بدعوى مخالفات مرورية.

المرصد السوري لحقوق الانسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق