الأخبار

تردي الوضع الصحي في بلدات شمال حمص.. وقوات النظام تحول المراكز الطبية لثكنات عسكرية

تردي الوضع الصحي في بلدات شمال حمص.. وقوات النظام تحول المراكز الطبية لثكنات عسكرية

حميد الناصر-xeber24.net

تعيش مدن وبلدات ريف حمص الشمالي الخاضعة لسيطرة “قوات النظام السوري”ترديا في الواقع الصحي بشكل كبير ،بعد أن أصبحت المراكز الطبية ثكنات عسكرية ونقاط تفتيش لقوات النظام السوري .

وأفاد مراسل(خبر24)في حمص اليوم الأثنين4/يونيو ، إن المدنيين يضطرون بالآونة الأخيرة إلى تلقي العلاج في المراكز الصحية الخاصة في مدينة حمص مقابل دفع مبالغ مالية “مرتفعة جدا”، مع العلم أن الأهالي والمدنيين في المنطقة لحد الأن لم يخرجوا من المنطقة للبحث عن عمل أو عودة الأهالي إلى عملهم بعد التسويات التي حصلت

وأضاف مراسلنا أن المراكز الخاصة تعاني من نقص الكوادر الطبية والأدوية بينما يشتكي الأهالي من ارتفاع أسعار المعايانات لدى الأطباء وعدم توفر كافة الاختصاصات وخاصة للأطفال.

ومن جانبه صرح أحد العسكريين المنشقين
المتواجدين في مدينة تلبيسة لمراسل(خبر 24)وقال أنه يعاني من أصابة في العين بعد أن فجرت عليه أحدا الألغام التي تركتها الفصائل المعارضة قبل خروجها من المنطقة وأنه بحاجة إلى أجراء عملية لعينه فقام بالذهاب إلى أحد المشافي الخاصة في مدينة حمص الخاضعة لسيطرة قوات النظام ،ليتفاجئ بأن تكلفة العملية “500دولار” ولا يوجد طبيب مختص في المشفى.

يُذكر أن قوات النظام أعلنت منتصف مايو الماضي،السيطرة على كامل شمالي حمص وجنوبي حماة، “بعد خروج آخر دفعة المقاتلين والمدنيين الذين رفضوا التسوية مع النظام السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق