البيانات

رؤساء ووجهاء: تركيا تجري تطهير عرقي وتغيير ديمغرافي

رؤساء ووجهاء: تركيا تجري تطهير عرقي وتغيير ديمغرافي

عبر الرؤساء المشتركين للمؤسسات والمجالس ووجهاء العشائر في ريف الرقة الشرقي، عن سخطهم حيال ما يرتكبه الاحتلال التركي في سوريا وخاصةً في عفرين، مؤكدين أن الاحتلال التركي يجري تطهير عرقي وتغيير ديمغرافي في سوريا ويسعى لتجزئة سوريا، وذلك خلال بيان.

وقرئ البيان من قبل الرئيس المشترك لمجلس بلدة الجديدات، إبراهيم الهندي، وجاء في نصه:

“إن ما تعرضت له عفرين الحبيبة من مؤامرة نكراء راح ضحيتها أهل عفرين وذلك بسبب تآمر الدول الاستعمارية من أجل تحقيق مصالحهم ونواياهم الاستعمارية على حساب تلك المنطقة وأهداف الدول العالمية لاستعمار سورية من جديد وبشكل خاص مطامح الأتراك لإعادة الاحتلال العثماني وسياسة أردوغان الفاشية بتوطين المرتزقة والمجرمين وأصحاب الفكر التكفيري في شمال سوريا من أجل ان يكونوا الأداة الخبيثة لتحقيق مطامعهم في سوريا بشكل عام وعفرين وشمال سوريا بشكل خاص.

إن ما تعرضت له عفرين من تهجير وتغيير ديمغرافي لواقع السكان في المدينة وحالة البيع والشراء القسري للأراضي من أهالي المدينة الأصليين وحالات القتل والخطف الدائم للمدنيين وجود العالم الفاشي التركي على المراكز الخدمية والإدارية للمدينة والإصدار الجديد للهوية وشهادات التعريف مدون عليها الإدارة التركية الفاشية والعلم التركي وتعليم اللغة التركية في المدارس إنما يدل كل هذا على نوايا أردوغان الخبيثة بإعادة الدولة الطورانية الاستعمارية في كل شمال سورية.

ولكن هيهات من تحقيق حلمه الخاطئ فالثورة مازالت مستمرة وأبطال سورية الديمقراطية مستمرون بالنضال من أجل تحرير المدينة من رجس الاحتلال, فكل يوم هناك معارك ومناوشات طاحنة أودت بقتل الشرذمة الأتراك وأعوانه المرتزقة الذين قبلوا على أنفسهم أن يكونوا أداة لأردوغان.

نحن كمجتمع مدني وعشائري وإدارة ديمقراطية نستنكر وندين هذا الاحتلال التركي الغاشم على أراضينا، ونحمل المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الإنسانية بما يحصل في عفرين من احتلال وانتهاكات وعملية الإبادة العرقية والتغيير الديمغرافي، ونؤكد على أنفسنا جميعاً على كل الطوائف في سورية وكل أفراد الشعب السوري عامة وشمال السوري خاصة على أهمية الوعي والتكاتف لصد المؤامرات التي تحاك ضدنا وأن نقف صفاً واحداً ويداً واحدة بوجه العدوان الغاشم على أراضينا.

وباسم أهالي منطقة الكرامة وريفها وجميع مؤسساتها نحيّ مقاومة عفرين ونحي شعب عفرين ونقول لهم نحن معكم ونناضل معكم من أجل تحرير مدينتنا الجميلة الهادئة عفرين الحبيبة”.

وبعد الانتهاء من إلقاء البيان، تعالت الهتافات التي تحيي صمود أهل عفرين وترفض الاحتلال التركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق