البيانات

المجتمع الكردستاني: وفاة المناضل عادل مراد خسارة كبيرة لشعبنا

المجتمع الكردستاني: وفاة المناضل عادل مراد خسارة كبيرة لشعبنا

قدمت الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستانيKCK العزاء للاتحاد الوطني الكردستاني YNK، في وفاة عضو المجلس المركزية «عادل مراد» قائلة “وفاة عادل مراد خسارة كبيرة لشعبنا”.

أرسلت منظومة المجتمع الكردستانيKCK برقية عزاء إلى حزب الاتحاد الوطني الكردستاني YNK في رحيل عضو المجلس المركزي للحزب والقيادي البارز «عادل مراد».

وقالت منظومة المجتمع الكردستاني في البرقية:” تلقينا بكل حزن نبأ رحيل الشخصية الوطنية الكبيرة في مسيرة النضال التحرري الكردستاني، السياسي البارز، الدبلوماسي الناجح، البيشمركة الشجاع من مؤسسي حزب YNK و سكرتير المجلس الحزب الأخ عادل مراد».

وأضافت البرقية «رحيل هذا القائد الذي قضى حياته في النضال من أجل حرية و كرامة الشعب الكردي ستبقى ذكرى مؤلمة وخسارة كبيرة لشعبنا؛ في هذه اليوم نعزي عائلة الفقيد و كل قيادات و أعضاء حزب الـ YNK و نتقاسم معهم الحزن».

وأوضحت: «شارك القيادي عادل مراد ومنذ شبابه و بروحه الوطنية، في نضال شعبنا التحرري. وخلال سنوات نضاله الطويلة كان على قدر المسؤولية، التي كانت تلقى على عاتقه، في كافة ساحات النضال دائما ما كان ناجحاً إلى أن بات يقود لواء نضال شعبنا».

وتابعت: «على طول مسيرة نضاله لم يتراجع يوماً وعازماً على مواصلة النضال في أصعب الأوقات، ومع توفر الفرص لم يكن ذلك الشخص الذي يلجأ إلى الراحة؛ كان حذراً دائماً و مهتماً بقضية شعبنا و ملماً بحجم المخاطر التي تحيط به، حازماً مصراً على مواصلة النضال. مع إحساسه الوطني و فكرة السياسي الخصب وصل خلال فترة مبكرة إلى حقيقة القضية الكردية وفي كل المناسبات كان المدافع القوي عن حقوق الشعب الكردي. خلال هجمات داعش على شعبنا في مخمور كان إلى جانبهم ومن اجل تلبية احتياجاتهم سخر كل طاقاته و إمكانيته من أجلهم».

وأشارت البرقية إلى أن الفقيد « كان الداعم المساند الكبير لثورة روج آفا على كافة المستويات مادياً، سياسياً ودبلوماسياً وكان له الدور البارز في حماية مكتسبات الثورة؛ أيضاً وفي كل مناسبة ودون تردد كان المتضامن مع مقاومة ونضال شعبنا في شمال كردستان، وإلى جانب شعبنا في شرقي كردستان. وفي إطار العمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الكردية كان له الدور الكبير وكان الدعم الأكبر لجميع المحاولات التي تقع في هذا الاطار».

وأكدت البرقية أن عادل مراد وإلى جانب دفاعه و نضاله من أجل الشعب الكردي كان له الدور الكبير في سبيل الوصول إلى تحقيق هدف العيش المشترك بين الشعب الكردي والعربي وخاصة في العراق وتطبيق الديمقراطية، وعلى هذا في العام 2014 وفي إطار تحضير الدستور العراقي احتل مكانته المشهودة، وقبل كل هذا عادل مراد وفي حياته الخاصة وعلاقاته في المجتمع كان مشهوداً له بالتواضع والحب والإحترام المتبادل».

واختتمت المنظومة برقيتها بالقول:« بالحديث عن القيادي عادل مراد وبشكل موجز عن مسيرة نضاله نرى حجم الخسارة والمصاب الجلل الذي أصابنا وأصاب شعبنا، عائلة الفقيد، زملاء ورفاقه في النضال ونقاسمهم المصاب الجلل. ندعو الله أن يتغمده برحمته، ونعزي عائلته، قيادات وأعضاء حزبه YNK وكل أصدقائه وعموم أبناء شعبنا الوطني».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق