منوعات

الجنون والعبقرية متلازمان.. باعتراف “العلم”

الجنون والعبقرية متلازمان.. باعتراف “العلم”

غالباً ما يربط الناس بين الجنون والعبقرية، لكن دون الاستناد إلى أية أدلة علمية، غير أن دراسة علمية حديثة ربما تكون قد أماطت اللثام نوعا ما عن هذا الموضوع المعقد.

فقد توصل عدد من العلماء إلى الاستنتاج بوجود صلة يعتقد أنها حاسمة بين العبقرية الإبداعية والصحة النفسية، وذلك بعد إجراء أبحاث ودراسة جديدة.

وكانت الأبحاث السابقة في هذا الإطار محدودة، بسبب أحجام العينات الصغيرة الموظفة في البحث.

4 ملايين سجل
أما الدراسة الحديثة فاستخدمت سجلات أكثر من 4 ملايين شخص، وتبين من خلالها أن الإبداع والصحة النفسية متلازمان.

وكان العلماء يعتقدون من زمن طويل أن ثمة صلة بين الاثنين، ولكن كانت هناك صعوبة في ترسيخ نتائج واضحة بسبب عدم وجود تعريف محدد “للإبداع”.

وجاء البحث الذي نشر في المجلة البريطانية للطب النفسي من مراجعة للسجلات العامة السويدية.

الإبداع والأمراض النفسية
ووجدت الدراسة أن أولئك الذين درسوا “موضوعًا إبدعيًا” في الجامعة، كانوا أكثر عرضة بنسبة 90% للالتحاق بالمستشفى بسبب مرض انفصام الشخصية مقارنة بعموم السكان.

كذلك كانوا أكثر عرضة بنسبة 62 في المئة للمعاناة من الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، وهم أكثر عرضة بنسبة 39 في المئة للمعاناة من الاكتئاب.

أما في تعريف الإبداع، فقال الدكتور جيمس مكابي، من كلية كينجز في لندن، المؤلف الرئيسي للورقة العلمية: “إن الجينات الحاملة للإبداع قد تؤثر أيضا على الصحة العقلية”.

وأوضح: “غالبًا ما ينطوي الإبداع على ربط الأفكار أو المفاهيم بطرق لم يفكر بها الآخرون”.

وأضاف: “لكن هذا يشبه الطريقة التي تعمل بها الأوهام – على سبيل المثال، رؤية العلاقة بين لون ملابس شخص ما وكونه جزءًا من مؤامرة MI5 أي المكتب الخامس للاستخبارات البريطانية المختص بالمسائل الحربية”.

ومع ذلك، فإن الدراسة الجديدة محدودة في هذا الموضوع، حيث تم استخدام الموضوع كمقياس وحيد للإبداع. وقد استخدم الباحثون موضوعات “مبدعة” محددة بشكل واسع، مثل الفنون البصرية والموسيقى والإعلام والرقص.

وأضاف الدكتور مكابي: “أن الأمر لا ينبغي أن يكون مصدر قلق لطلاب الفن، لأن تطور الأمراض مثل الفصام لا يزال منخفضًا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق