logo

جيش الاحتلال التركي يجبر اهالي عفرين ومهجري الغوطة بالتبصيم على اوراق “الاقامة المؤقتة “

جيش الاحتلال التركي يجبر اهالي عفرين ومهجري الغوطة بالتبصيم على اوراق “الاقامة المؤقتة ”

دارا مراد – xeber24.net

يقوم الجيش التركي بفرض اجراءات غريبة على سكان مدينة عفرين ممن تحملو ا الاجراءات التعسفية ومضايقات الجنود الاتراك والفصائل المرتزقة من مسلحي المعارضة السورية ,لحملهم على الرحيل وترك منطقتهم ,باحلال مهجري المناطق التي خسرتها الفصائل المسلحة السورية لصالح الجيش السوري ,في المدينة .

يقوم جيش الاحتلال التركي ,باجبار أهالي عفرين على التبصيم على أوراق يجهلون المدون بها ويلتقطون صورا شخصية لهم للحصول على ورقة “كيملك” التي تمنحها الحكومة التركية للاجئين على أراضها كإقامة والمعروفة باسم ورقة حماية مؤقتة.

ونقلت وسائل إعلام تابعة للمعارضة السورية نقلاً عن ناشطين من الغوطة الشرقية موجودين في عفرين السبت، أن حواجز الجيش التركي المنتشرة في منطقة عفرين بشمال سوريا، “تجبر المهجرين على وضع بصمات أصابعهم العشرة على الأوراق”.

وبحسب الناشطين فإن الموضوع “بدأ مع مهجري الغوطة ثم امتد ليشمل الأكراد ساكني عفرين الأصليين أيضاً”.

وأشار الناشطون بأن لجنة تابعة لتركيا تعرف باسم “لجنة مهجري الغوطة” تخبر الأهالي بمراجعة السرايا بعد شهر لاستلام “كيملك مؤقت داخلي وليس دائم”.

ووفقاً للناشطين فإن الجيش التركي يمنع أهالي الغوطة وبقية النازحين الذين قامت بإدخالهم إلى عفرين، يمنعهم من دخول تركيا، لذلك تعطيهم بطاقة الكيملك.

هذا وكان الجيش التركي وبالتعاون مع مجموعات المعارضة المسلحة سيطرت على عفرين آذار الماضي، بعد أن أبدى المقاتلون الأكراد مقاومة شرسة استمرت نحو شهرين ضد تركيا.

لكن وحدات حماية الشعب الكردية تقول أنها بدأت بالمرحلة الثانية من العملية التي أطلقت عليها اسم “مقاومة العصر”، وتصر على تمسكها بعفرين وطرد تركيا ومسلحيها من هناك,وان عمليات المقاومة التي تنفذها وحدات حماية الشعب ضد الجيش التركي والفصائل المسلحة مستمرة في عموم مقاطعة عفرين ,وتكبد هذه القوات خسائر يومية في الارواح والمعدات .

اضف تعليق

Your email address will not be published.