راي اخر

عفرين … وما هو أسوأ من الحرب … زاوية نقاط على حروف في جريدة الوحدة

عفرين … وما هو أسوأ من الحرب … زاوية نقاط على حروف في جريدة الوحدة

ما يحدث في عفرين منذ إعلان نهاية الحملة العسكرية التركية عليها هو أخطر من الحرب نفسها، حتى يمكن القول بأن الحرب بكل كلفتها كانت مجرد وسيلة للوصول إلى ما يجري تنفيذه الآن على أرض عفرين من عمليات مدروسة بدقة، تهدف إلى تغيير التركيبة السكانية فيها، طمس هويتها الكردية، تغيير الخصوصية الثقافة لأهلها، تعميق الهوة بين الأطياف السياسية وزرع الشقاق والنفاق بين السكان… من خلال تدابير خطيرة، من بينها:

1- إسناد أدوار ترهيبية لمجاميع الغوغاء القادمة على ظهر الدبابة التركية وإسناد دور المنقذ المنصف للعسكر التركي، وإطلاق بالونات دعاية حول حجم الخدمات والرفاهية القادمة إلى عفرين على يد التركي.

2- إعلان عفرين جزءاً من محافظة (حلب الحرة) التابعة على الورق لحكومة الائتلاف، وتحويلها عنوة إلى منطقة مدججة بالسلاح والمسلحين خارج سلطة الدولة السورية، إلى جوار إدلب التي تحولت بدورها إلى مستوطنة قسرية لعشرات الآلاف من المسلحين وأمراء الحرب والإرهابيين، مما يعزز من مخاوف دمج عفرين مع إدلب والتعامل معها بالمثل كمنطقة نزاع متصاعد، وبالتالي التضحية بها في محرقة الحرب على الإرهاب ومعركتها المرتقبة والمخيفة.

3- حرمان عدد كبير من النازحين ممن كانوا في قوام إدارة عفرين قبل الاحتلال، بحجة التعامل مع إرهابيين، من حق العودة إلى بيوتهم، واستقدام آلاف العوائل من مناطق الغوطة والقلمون وغيرها لإسكانها في المنطقة، ناهيكم عن الإذلال الممنهج للسكان.

عفرين قاومت ما يقارب الشهرين جيشاً عرمرماً، مشبعاً بالحقد على الكُـرد، مجهزاً بتكنولوجيا الناتو، سجل أبناؤها وبناتها فصلاً خالداً في التاريخ الكردي، لكن البازارات والمقايضات الدولية كانت أكبر من قدرتهم على الاستمرار، عفرين اغتُصِبت عنوةً، لكنها لم تنكسر ولن تسقط، ستقاوم الأغلال وتستمر في مقاومتها بجميع السبل والوسائل السياسية والدبلوماسية والقانونية الممكنة، التي تُتيحها لنا جملة الدساتير والمواثيق الأممية.

* جريدة الوحـدة – العدد /295/ – نيسان 2018 – الجريدة المركزية لحزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق