الأخبار

توتر في الباب …عناصر “درع الفرات التركي” يعتدون على عاملين في مشفيين والشعب يحتج ويقطع الطرق

توتر في الباب …عناصر “درع الفرات التركي” يعتدون على عاملين في مشفيين والشعب يحتج ويقطع الطرق

نسرين محمد – xeber24.net

تعمل العناصر الإسلامية المتطرفة التابعة للجيش التركي باسم “قوات درع الفرات ” على تر هيب سكان المناطق المحتلة “جرابلس و إعزاز والباب و عفرين” بهدف إرضاخهم وإزلالهم , حيث اعدت مجموعة من فرقة عاملة ضمن “قوات درع الفرات” التابع لتركيا على كوادر ضمن مشفيين في مدينة الباب السورية الواقعة تحت الاحتلال التركي .
وتشهد مدينة الباب التي تحتلها تركيا بدعم من المجاميع الإسلامية المتطرفة “درع الفرات”، عمليات قطع للطرقات واحتجاجات أهلية، لرد على مسلحين اعتدوا على عاملين في المستشفى بالمدينة الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن مجموعة يطلق عليها اسم “اليابا”، وهي إحدى المجموعات التابعة لفرقة الحمزة العاملة في المنطقة، دخلت مشفيي الحكمة والسلام بمدينة الباب، وعمدت لاقتياد أحد الممرضين من مشفى السلام، والاعتداء على موظفين وإهانة بعضهم بتوجيه الشتائم لهم، الأمر الذي دفع مستشفى السلام للتوقف عن العمل، حيث تشهد مدينة الباب احتجاجات من عشرات المواطنين في المدينة رداً على التصرفات التي تقوم بها الفصائل في المدينة، حيث أضرم المحتجون النيران في الطرقات وقطعوها مطالبين بكف أيديها عن المدينة وضبط تصرفاتها ومحاسبة من اعتدى على المشفيين، حيث عمدت فرقة الحمزة إلى “فصل المجموعة وتقديمها للقضاء لمحاسبتهم”.
وكان المرصد السوري نشر في الـ 11 من أبريل الفائت من العام الجاري أنه، رصد استمرار الاحتجاجات من قبل الأهالي في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، بغية الضغط على القوات التركية وفصائل عملية “درع الفرات” للسماح للقافلة الثانية من مهجري دوما بالدخول إلى مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في المنطقة، حيث نظم المحتجون اعتصامات ومظاهرات في مدينة الباب، كذلك يشار إلى أن المرصد السوري كان نشر في أيار / مايو من العام الفائت 2017، أنه الاستياء يتصاعد في مدينة الباب الواقعة في الريف الشمالي الشرقي لمدينة حلب، من قبل العائلات التي كانت تقطن في جبل الشيخ عقيل بأطراف المدينة، تجاه استيلاء القوات التركية على منازل تعود لأكثر من 450 عائلة كانت تقطن جبل الشيخ عقيل، وحصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة من شريط مصور وردت إليه لمظاهرة خرجت اليوم الجمعة الـ 26 من أيار / مايو من العام 2017، ضمَّت العشرات من أبناء اجبل الشيخ عقيل بمدينة الباب، طالب فيها المدنيون بـ “حقوقهم في جبل الشيخ عقيل”، وظهر رجل مسن في الشريط المصور مؤكداً أن المنازل والمساكن على جبل الشيخ عقيل “لم تهدم بالقصف وإنما جرى تجريفها من قبل الجرافات التركية، والجيش التركي بعد خروج “داعش”، وأن هناك صور تثبت ذلك” وتابع قائلاً “خرجنا لنطالب بحقوقنا مما فعله الجيش التركي المجرم، من تهديم منازلنا بأساساتها ووثائقنا، وإذا كان ليس له ماضي فنحن لنا ماضي، وهو هدم الماضي لدينا، ونحن أبناء جبل عقيل، أبناء الشعب الحر، ولا نركع إلا لله، وسنستمر بالمطالبة السلمية حتى تتأمن حقوقنا وحقوق أولادنا بالكامل بعد أن شُرِّدنا”.
وكانت أبلغت مصادر أهلية من مدينة الباب المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مظاهرة خرجت يوم الجمعة الـ 19 من أيار / مايو 2017، في أطراف منطقة الشيخ عقيل الواقعة بمدينة الباب، التي تسيطر عليها القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في “درع الفرات”، وضمت المظاهرة عشرات المواطنين الذين رفعوا لافتات وشعارات نادوا فيها “الله أكبر عالظالم، يا أردوغان اسمع اسمع..جيشك ظالم لا يُطاع، هي لنا هي لنا..أرض الجبل هي لنا””، كما أن المصادر الأهلية أكدت للمرصد السوري أن المظاهرة جرت على مقربة من القوات التركية المتمركزة على جبل الشيخ عقيل، وهو الجبل الذي شهد محيطه، الهزيمة الأولى للقوات التركية في الـ 21 من كانون الأول / ديسمبر من العام المنصرم 2016، حيث أبلغ أهالي من المدينة المرصد السوري، أن المظاهرة جاءت على خلفية قيام القوات التركية في منطقة جبل الشيخ عقيل، بتهديم معظم ما تبقى من منازل ومساكن كانت موجودة فوق الجبل، المطل على مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، حيث عمدت القوات التركية إلى تهديمها والتمركز بقواتها على هذا الجبل، الأمر الذي أثار غضب واستياء أهالي المدينة، والمواطنين الذين كانوا قاطنين في المساكن المبنية على الجبل هذا قبل بدء معارك الباب، واتهم الأهالي القوات التركية بتهديم المنازل التي بلغت أعدادها المئات، بما فيها من محتويات وثبوتيات، وعدم السماح للأهالي بالاقتراب حتى من أنقاض منازلهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق