صك فرار

adnan20 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
adnan
شؤون ثقافية
صك فرار

صك فرار

منى عثمان

ليل أجدب
يتباطأ شجنا
يتكاثف عصفا
والوقت نذير متاهة
وامرأة ينادمها الخواء
يشدها ألف عام للوراء
ينبش في الرماد
يعيدها سيرتها الأولى
ينفض عنها ركام الفراغ
ويهبها لزمن تولى
لسنوات مؤجلة
لفضاء لم يَشُبّه الضباب
وخِلسة يلونها الشغف
فتنسحب الساعات صوب غرق مشتهى
امرأة أتت للتو من المطلق
في هودج الحلم ترفل
وعلى أيائك حفها الهوى تحط الرحال
تطلق أحزانها للريح
وتركض
تتبرأ من صفصاف الأرق
وتمحو عن وسائدها قساوة الملح
تشرّع أبوابها لغيمة تلوح
وتناشدها الهطول
تخلع أشواك النضوب
وتنسل من صبارات كما الأخطبوط
ترتق مسافات التيه ال تشطرها ألف ألف
وتتأهب لمطر يراوغ حقولها
تساءله أن هيا
تستدني محال عشش فيها
مذ عرفت معنى الحلم وعاشت وهجه
مذ طالت قمرا
وعلقت في جيدها الأنجم
تتنبأ عرافة تسكنها
أنه آت
أنه النبض المستقطع من عمر يتراكم قلقا
يتشكل فيها منذ نعومتها
يتكاثر شوقا
وفي مواسم التوق يورق فيها
خزامى نداء
وسيأتي…
يعلنها فيضا للآتي
تمنحه الشاهق فيها
وتغرد فيه
تمحو ضلالات الوهم
ال ياااكم أرجحها
تغتسل بشلال الضوء
وتتحور شمسا
تلك المرأة ال تسكن مرآة الغيب
تتوغل منفاها وتجلبها
من ضجر الصمت
وصخب الوحدة
تستخلصها من غربتها
وتستنكر مر الصبر القاطن فيها
تستنهضها
تدفع ديتها لغريب عربد فيها
وتحررها لغدها المخبوء
تلك المرأة تعافرها
تنشب فيها حرائقها
تمنحها صك فِرارا
فلماذا تعاندها وترفض
ولماذا تصفدها بعجز
تلك المرأة سجينتها
تخنقها نهارا وتدور كآلة
لكن الليل الأجدب
يفتح باباً تدلف منه إليها
تتسلل خفة لتشعل ثورة
تتركها تتقلى
وتظل الغربة قدرا
والقيد بيدها..
..لا يرفق !!

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق