حين تغفو المرأةُ واقفةً

adnan20 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
adnan
شؤون ثقافية
حين تغفو المرأةُ واقفةً

حين تغفو المرأةُ واقفةً
ريتا الحكيم
حين تغفو المرأةُ واقفةً على ريقِ الشَّوقِ
يلهثُ الوقتُ،
يخلعُ السِّنينَ على عتباتِها
وينأى بنفسهِ خلفَ ستائرِها
كأنَّهُ في غيبوبةٍ مُفتعلة،
يلجُ مرآتَها.. ويستمدُّ رعونتَهُ من تجاعيدِها
المرآةُ العجوزُ.. تشدُّهُ من ربطةِ عُنقهِ
وبسبابتِها تشيرُ إليها
تهمسُ في أذنهِ:
أطلقْ سراحَ هذه المرأة
افتح لها الأبوابَ
ودعِ الشَّاعرَ المتيَّمَ ينثرُ قصائدَهُ
على جسدِها، قُبلةً.. قُبلة
الشَّاعرُ يسكتُ عنِ الشِّعرِ المُباحِ..
والغزلِ المُتاحِ
يطوي ديوانَ القُبلاتِ
وينسحبُ إلى زاويةِ الكلمةِ الحادَّةِ
يغرزُ ضميرَ الشِّعرِ الميتِ في أضلاعِها المُنفتحةِ
على غاباتِ الصنوبرِ والسَّروِ..
ويتسللُ مِنَ المرآةِ
بماذا يريدُ أن يعترفَ الشَّاعرُ
الذي نسيَ جثَّةَ أوراقهِ الهامدةِ داخلَ المرآةِ؟
لا شيء مهمٌّ الآن
النحيبُ يَشي بجرمهِ
والصَّدى يردِّد قبلاتهِ
كما لأوَّل مرَّةٍ.. قُبلةً.. قُبلة
المرأةُ الأسيرةُ تستعيدُ نضارتَها
والوقتُ الهرمُ يشد الرِّحالَ صَوبَ العتمةِ.. وحيدًا
(من مجموعة الموت أنيق حين يقف أمام الكاميرا)

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق