أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون ثقافية / كوردستان قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

كوردستان قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

كوردستان
قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

ستظَلُّ كوردستان الأباة…
مدى الدهورِ…
رمزاً لمسيرة النضالِ
ودرباً طويلاً للنسورِ
وطريقاً شائكاً محاطاً
بشتى الورود والزهورِ
نحو تحقيقِ مطامحِ وأهدافَ
الشعبِ الكورديِّ الجسورِ
في استعادةِ كرامتهِم…
التائهةَ في دُجى العصورِ
ومِشعلاً منيراً…
يُضيءُ فِجاجَ الظلماتِ بالنورِ
وقمَراً ساطعاً…
يُنيرُ دربَ كلَّ مناضلٍ منذورِ
وشمساً مُشرقةً…
تظللُّ الأكرادَ نحو العبورِ
إلى(( كركوك )) قلبُ كوردستان الجريحِ…
بسِهام الطاغوتِ المقبورِ
ستبقى ( كركوك ) عنُوانَ
جِدٍّ ومجدٍ للصقورِ !
الألى هَبّوا جميعاً للتضحيةِ
والفداءِ ونبذِ الغرورِ
ستبقى كوردستان الحرّةُ
نجمة ًمُشعّةً كشُعاعِ البدورِ
خفّاقةً براياتِ الخلودِ
وأعلامَ الفخرِ والنشورِ
في أعالي الجبالِ الشامخاتِ
على هِمَمِ الهضابِ والصخورِ
كوردستانُ يا مُلهِمةَ الأبطالِ
في جوانحِ الصدورِ !!
بَلغتِ حَداً لا يُطاقهُ
قلبُ الطاغيةَ المغرورِ
حيثُ قابلتِ ضَرباتَ
شتى المعاركِ والشرورِ
بهِمّةِ الكوردِ الذين…
تربّوا وترعرعوا كأفراخِ النسورِ
على قِمم الجبالِ الشمِّ…
تحت الخيامِ…
بين القبورِ !
وكُنتِ صامدةً
كصمودِ راسياتِ الدهورِ
بوَجهِ الطواغيتِ الطامعينَ
السّائرين وراءَ القشورِ !!

كولان عام 1976
قصيدة الشاعر رمزي عقراوي من ديوانه المخطوط المسمى = من لهيب كفاح الكورد

شاهد أيضاً

إسحاق بابل: الكاتب الذي سحر أدباء أمريكا

إسحاق بابل: الكاتب الذي سحر أدباء أمريكا جودت هوشيار القاريء العادي لا يتفاعل أو لا …