أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / التمدد الإيراني في مناطق ’’ دير الزور والرقة ’’ يهدد الوجود الأمريكي وحليفتها قسد
اللواء قاسم سليماني في كربلاء

التمدد الإيراني في مناطق ’’ دير الزور والرقة ’’ يهدد الوجود الأمريكي وحليفتها قسد

التمدد الإيراني في مناطق ’’ دير الزور والرقة ’’ يهدد الوجود الأمريكي وحليفتها قسد

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

تنشط الاستخبارات الايرانية التي تتبع لقاسم سليماني الذي يترأس الحرس الثوري الايراني في مناطق سيطرته بمدينة ’’ دير الزور ’’ بعد طرد تنظيم داعش منها و التحكم بعودة اهالي المنطقة الى قراهم ومنازلهم مقابل الاستجابة لمطالبهم.

و تتحكم المجموعات التي شكلتها الحرس الثوري الايراني في اجبار اهالي الطرف الاخر من نهر الفرات والتي تسيطر عليها الميلشيات الشيعية والتي يقودها قاسم سليماني في اجبارهم على التشيع والانضمام لمجموعات مسلحة تأتمر بالاوامر الايرانية.

وقد استطاعت هذه المجموعات وبمساعدة بعض من الشخصيات الاحتماعية في المنطقة مثل الشيخ راغب البشير الذي يتزعم جيش العشائر من ضم اعداد كبيرة الى هذه التشكيلات.

وتفيد المعلومات الواردة من الطرف الاخر من نهر الفرات ان المجموعات الايرانية تستخدم عدد من الاساليب في اجبار الاهالي الى الانضمام الى هذه المجموعات ،ان لم تجدي معهم الاغراءات المادية الكبيرة التي يعرضونها ،فانهم يلجؤون الى التهديد بالتصفية او خطف افراد العائلة او حرق دور سكناهم ،او مصادرة املاكهم .مما يضطر الكثير من الاهالي الى الفرار الى الضفة الاخرى من النهر الى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وقد استطاعت هذه المجموعات التابعة للحرس الثوري الايراني الذي يقود مليشيات شيعية من جنسيات مختلفة من تشكيل جيش من شباب قبائل المنطقة و تحت مسميات مختلفة وباغرائات مادية لاحدود لها وبزعامة فخرية لشيخ قبيلة البكارة نواف راغب البشير.

كما ان هذه المجموعات تعمل في منطقة الرقة وقد استطاعت ان تشكل مجموعات يقارب تعداد افرادها نحو 50 فردا تتحرك بحذر تحت العلم السوري وبمطالب محدودة منها عودة النظام الى كافة الاراضي السورية و تشكيل مجموعات بهدف مقاومة القوات الامريكية وطردها من الاراضي السورية تحت اسم مقاومة الاحتلال.

ان الوجود الايراني في الضفة الاخرى من النهر بات يسيطر على مجمل المنطقة وصور الخامنائي والسليماني ونصر الله ترفع في مداخل مدن المنطقة بالاضافة الى الحسينيات والشعارات الشيعية ، مما يوحي الى زيادة النفوذ الايراني في هذه المناطق التي ستتحول باكملها الى التشيع والولاء لايران.

هذا التمدد الإيراني يهدد الوجود الأمريكي في سورية كما تشكل خطراً قوياً على نفوذ قوات سوريا الديمقراطية على الجانب الآخر من النهر.

شاهد أيضاً

الشرق الدامي ولعبة الدول الاقليمية

الشرق الدامي ولعبة الدول الاقليمية دارا مرادا-xeber24.net تتشابه الانظمة المختلفة في الشرق الاوسط الى درجة …