الرئيسية / البيانات / TEV-DEM : الأربعاء الأحمر له دلالات ومعاني تجسد الأخوة والتسامح

TEV-DEM : الأربعاء الأحمر له دلالات ومعاني تجسد الأخوة والتسامح

TEV-DEM : الأربعاء الأحمر له دلالات ومعاني تجسد الأخوة والتسامح

هنأت الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي عيد الأربعاء الأحمر على المجتمع الإيزيدي، منوهة أن للأربعاء الأحمر دلالات ومعاني تجسد الأخوة والتسامح، وقالت “في ظل الظروف الصعبة وحملات الإبادة على شعبنا تبقى المناسبات والأعياد موضع تقدير و تعبير أصيل عن جوهر هذه الشعوب في التمسك بمقوماتها الأصلية في الدفاع عن وجودها”.
أصدرت الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM بياناً كتابياً بمناسبة عيد الأربعاء الأحمر، الذي يصادف يوم غد الأربعاء.
وجاء في نص البيان”
“كانت هجمات المجموعات الإرهابية في عام ٢٠١٤ على شنكال من قبل “داعش” وأطراف الدعم لها كالدولة التركية محاولة إبادة أخرى كانت الأبشع حيث تم الهجوم على الأهالي في قراهم ومناطقهم وتم قتل الأطفال والنساء والشيوخ بحجج واتهامات مضمامينها سياسية وتحمل طوابع انتقامية لأطراف لهم عداء مع عموم شعوب المنطقة ومن بينهم الشعب الإيزيدي.
إن ما حدث في عفرين لم يكن بمختلف عما حصل في شنكال حيث تم استهداف الإيزيدين وغيرهم من مكونات مقاطعة عفرين بنفس الوتيرة ونفس المجموعات وبتعليمات نفس الجهات لا بل زاد الوضع في عفرين أكثر إرهاباً من خلال مشاركة الدولة التركية بطائراتها وعتادها في الحرب على شعبنا في عفرين.
في ظل الظروف الصعبة وحملات الإبادة المستمرة على شعبنا خاصة من قبل الدولة التركية تبقى المناسبات والأعياد الخاصة بمختلف شعوبنا موضع تقدير و تعبير أصيل عن جوهر هذه الشعوب في التمسك بمقوماتها الأصلية في الدفاع عن وجودها بالإضافة إلى نضالها من أجل نيل الإرادة والحرية.
إننا في الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطيTEV-DEM وبمناسبة قدوم الأربعاء الأحمر التعبير الأمثل عن السلام والمحبة والأصالة نتقدم إلى عموم أبناء شعبنا الإيزيدي بالتهنئة، هذا اليوم يوم له دلالات ومعانٍ مجسدة للأخوة والتسامح، نثمن في هذه المناسبة خيارات شعبنا الإيزيدي في شنكال في المقاومة والتنظيم الذاتي للوقوف أمام تكرار أي حدث من قبيل ما حدث في شنكال من عام ٢٠١٤، كما نؤكد لشعبنا الإيزيدي في عفرين الذي أبدى مقاومة بطولية وصمد مع القوى المقاومة أمام آلة النفي والقتل والفاشية التركية على إن العودة إلى عفرين وإلى القرى خط لا نقبل المساومة عليه وإننا مستمرون في مقاومتنا حتى تحرير عفرين وعودة جميع أهلها بكرامتهم وعزتهم حيث لن نقبل سوى بالنصر مهما تكاثفت قوة الأعداء، نأمل في أن يكون هذا العيد نهاية لمآساة و آلام شعبنا الإيزيدي وعموم الشعوب المظلومة وعاماً جديداً نحو الاستقرار والحرية وبناء الديمقراطية كذلك بداية عام لانتصار عموم أبناء شعبنا على كل القوى التي تبحث وتتحد على إلغاء وجوده ومصادرة حريته ومنعه من العيش بكرامة وحرية، وكل عام وشعبنا الإيزيدي وعموم الشعوب بخير”.

شاهد أيضاً

حقوقيو مقاطعة عفرين يطالبون كافة المنظمات المعنية بحقوق الإنسان الوقوف على تجاوزات وانتهاكات الدولة التركية

أصدر حقوقيو مقاطعة عفرين اليوم الاثنين بياناً إلى الرأي العام بمناسبة الذكرى السبعون لإعلان لائحة …