الرئيسية / جولة الصحافة / صحيفة أميركية: ترامب يخطط لاستبدال قواته في سوريا بقوات عربية

صحيفة أميركية: ترامب يخطط لاستبدال قواته في سوريا بقوات عربية

صحيفة أميركية: ترامب يخطط لاستبدال قواته في سوريا بقوات عربية

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، ان الولايات المتحدة تبحث في الوقت الحالي عن القوة العربية البديلة في سوريا وتسعى لتمويلها، مشيرة إلى ان تلك القوة ستحل محل الوحدات العسكرية الأميركية بعد هزيمة “داعش “في تأمين شمال البلاد.
ونقلت الصحيفة في تقرير لها، عن مسؤولين أميركيين قولهم، امس الاثنين (16 نيسان 2018)، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب، تسعى إلى تجميع قوة عربية لتحل محل الوحدات العسكرية الأميركية في سوريا، وذلك للمساعدة في استقرار الجزء الشمالي الشرقي من البلاد بعد هزيمة تنظيم “داعش”، حيث سينتهي بعدها التواجد العسكري الأميركي في سوريا.
وأضافت الصحيفة، أن الإدارة الأميركية طلبت من الإمارات والسعودية وقطر المساهمة بمليارات الدولارات، وإرسال قواتها إلى سوريا لإعادة الاستقرار ولاسيما في المناطق الشمالية، مشيرة إلى ان “مستشار الأمن القومي جون بولتون، اتصل بمسؤولين مصريين ومنهم عباس كامل رئيس المخابرات المصرية بالوكالة لمعرفة ما اذا كانت القاهرة ستساهم في هذا الجهد.”
وأوضحت أن “مبادرة واشنطن لتشكيل قوة عربية جذبت انتباه مؤسس الشركة الأمنية الخاصة (بلاك ووتر)، الذي قال إن مسؤولين من الدول العربية بحثوا معه مؤخرا تشكيل قوة عربية تنتشر في سوريا، وأنه ينتظر الخطوات التي سيتخذها دونالد ترمب في هذا الاتجاه”.
من جانبه أفاد مسؤولون عسكريون بأنه سيكون من الصعب إقناع الدول العربية بإرسال قواتها إلى سوريا إذا كانت الولايات المتحدة تريد سحب قواتها بالكامل، حيث أكدوا ان تفاصيل المبادرة الجديدة ، التي لم يتم الكشف عنها سابقًا ، ظهرت في الأيام التي تلت الهجمات التي شنتها الولايات المتحدة على المواقع المرتبطة بقدرات الحكومة السورية فيما يتعلق بالأسلحة الكيماوية.
وكان ترامب، أعرب في وقت سابق، عن نيته سحب الجنود الأميركيين من سوريا بسبب تكلفة ومدة الجهد المبذول لتحقيق الاستقرار في سوريا، وقال في تغريدة له “لقد طلبنا من شركائنا تحمل مسؤولية أكبر في تأمين منطقتهم الأصلية، بما في ذلك المساهمة بمبالغ أكبر من الأموال”، فيما قالت الصحيفة إن “إصرار ترامب، على عودة القوات الأميركية إلى الوطن بأسرع وقت ممكن، من شأنه أن يحول العبء الأميركي إلى الشركاء الإقليميين بعد هزيمة داعش في سوريا”.
وختمت الصحيفة بالقول إن “جهود إدارة ترمب ليست الأولى التي تهدف إلى توليد مشاركة إقليمية أكبر في سوريا، فخلال أثناء إدارة أوباما، أعرب وزير الدفاع آش كارتر مراراً وتكراراً عن آماله في أن تقوم بريطانيا والاتحاد الأوروبي بالمشاركة في الحرب ضد “داعش “في شمال سوريا.
ويتوقع مسؤولون في إدارة ترامب، ان تقوم الدول العربية بالرد بشكل أكثر إيجابية على طلب من ترامب، لاستبدال الجنود الأميركيين بقوات عربية، وخاصة بعد طلب ترامب، من السعودية أن تساهم بمبلغ 4 مليارات دولار لاستعادة المناطق التي كانت تحت سيطرة تنظيم “داعش “في سوريا.
المصدر:NRT

شاهد أيضاً

مستعمرات تركية سرطانية في سوريا لتكرار تجربة لواء اسكندرون من جديد

مستعمرات تركية سرطانية في سوريا لتكرار تجربة لواء اسكندرون من جديد لواء إسكندرون المحتل والمسلوخ …