الرئيسية / جولة الصحافة / أكاديمية الشهيد بوطان في مدينة الطبقة تخرج دورتها الأولى…دروس فكرية في أكاديمية الشهيد عزيز عرب

أكاديمية الشهيد بوطان في مدينة الطبقة تخرج دورتها الأولى…دروس فكرية في أكاديمية الشهيد عزيز عرب

أكاديمية الشهيد بوطان في مدينة الطبقة تخرج دورتها الأولى…دروس فكرية في أكاديمية الشهيد عزيز عرب

نُضمت مراسم احتفالية صباح اليوم في مدينة الطبقة بتخريج أول دورة تدريبية لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية من أكاديمية الشهيد بوطان بمدينة الطبقة، وحملت الدورة اسم دورة الشهيد أحمد الشاوي الذي استشهد في حملة تحرير مدينة الرقة، وضمت الدورة 100مقاتل من أبناء مناطق الشمال السوري، وأغلب المنضمين للدورة من أبناء الطبقة وريفها، وتلقى المقاتلون خلال الدورة تدريبات عسكرية ودروساً سياسية ومحاضرات فكرية عن أنظمة حفظ الأمن وأخلاقيات قوات سوريا الديمقراطية، وذلك مدة 45 يوماً.
وحضر الاحتفالية قيادات من قوات سوريا الديمقراطية وعدد من قادة الفصائل العسكرية وإداريين من أعضاء مجلس الطبقة المدني.
وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء تلاه عرض عسكري قدمه المقاتلون المنضمون للدورة.
ثم ألقت كلمة الافتتاح فاطمة رشو عضو الرئاسة المشتركة للجنة الدفاع في مجلس الطبقة المدني، باركت فيها للمقاتلين تخرجهم ونجاحهم في أداء تدريباتهم العسكرية وتمنت لهم النجاح في أداء واجبهم في الدفاع عن هذا الوطن وصون كرامته والوقوف في وجه الغزاة والمعتدين، وحيت الأبطال الذين ما زالوا يقاتلون ببسالة في عفرين، وأكدت بأنه لولا دمائهم الشهداء لما كنا نستطيع تحرير أي شبر من العدو الإرهابي، فهذا كله بفضل تضحية مقاتلونا الذين ضحوا بأغلى ما عندهم في سبيل تحقيق الأمن والأمان وتحرير أرضهم من الإرهاب.
ثم ألقى عايد الهادي عضو مكتب العلاقات في مجلس الرقة المدني كلمة باسم مجلس صلح العشائر أكد فيها على أهمية الوقف صفاً واحداً في وجه التحديات والصعوبات وأطماع الدول الاستعمارية وخاصة الأطماع التركية في الشمال السوري، وأوضح أن تلاحم الشعب مع قوات سوريا الديمقراطية كان من أهم أسباب هزيمة تنظيم داعش الإرهابي.
ثم أدى المقاتلون القسم العسكري وعاهدوا الشعب والوطن أن يبقوا العين الساهرة التي تحميه وتدافع عنه ضد المعتدين.
وأعرب المقاتلون بأنهم جاهزون بعد تلقي التدريبات للانتقال إلى جبهات القتال والدفاع عن الوطن وحمايته.
وفي سياق متصل …
افتتحت أكاديمية الشهيد عزيز عرب دورتها التدريبية الخامسة للقياديين باسم الشهيد “سيبان درعا” بتاريخ 12/4/2018 وضمت الدورة 56 مقاتلاً.
وقد تلقى المتدربون في أول أيام انضمامهم دروساً عن أهمية التدريب وأهمية رفع معنويات المقاتل وفق الأنظمة والقواعد المادية والمعنوية، وصولاً لطبيعة العلاقة بين المقاتلين وأسلوب الخطابة بينهم اعتماداً على نظام النقد والنقد الذاتي.
بالإضافة لدروس فلسفية وايديلوجية وعن مفهوم الأمة الديمقراطية وتاريخ حضارة الشمال السوري والشرق الأوسط ودور المرأة في المجتمع.
وفي لقاء مع دلسوز عثمان أحد المدربين في الأكاديمية قال: أن هذه الدورة لها أهمية كبيرة كونها دورة قيادين لأن المقاتلين الذين ينهون دروسهم وتدريباتهم ستقع عليهم مسؤولية كبيرة ونحن متفائلون بهم لأنهم أغلبهم يحمل شهادات جامعية والخبرة الموجودة لديهم، ومن خلال الدروس في اليومين الماضيين كان المتدربون يتلقون الدروس بشكل جدي وتفاعلي من خلال النقاش البناء وأسس حضارية.
وأشار المتطوع حسن كرامة بأن معنوياته عالية وأنه يتلقى الدروس السياسية لزيادة معلوماته وثقافته ومعرفته، ولفهم السياسات العالمية والشرق الأوسط، ويتمنى من كل فرد في شمال سوريا بأن يلتحق بالتدريبات بشتى أنواعها لما تقدمه من معلومات غنية وكسب أخلاق عالية.
والجدير بالذكر بأن درس اليوم كان عن الخطابة والأسلوب وفوائده، وأسلوب الرد بسهولة ومرونة وتفادي التعرض لموقف مفاجئ.
المصدر:المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية.

شاهد أيضاً

حوار العمر… الرئيس مام جلال: رفضت أن اكون سكرتيرا للحزب الديمقراطي

تنشر صحيفة الصباح الجديد، وعلى حلقات، كتاب (حوار العمر… مذكرات الرئيس جلال طالباني… رحلة ستون …