الأخبار

“بهجة عفرين” تخرج أردوغان عن طوره.. سنحرمهم من الدراسة….الخونة” حاولوا إفساد فعالية نظمها “شباب محليون ووطنيون ومتدينون”

“بهجة عفرين” تخرج أردوغان عن طوره.. سنحرمهم من الدراسة….الخونة” حاولوا إفساد فعالية نظمها “شباب محليون ووطنيون ومتدينون”

مالفا عباس -xeber24.net

يبدو أن “بهجة عفرين” أخرجت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث وجه مدفعيته هذه المرة صوب الطلاب الأتراك المناهضين للحرب، واصفا إياهم بـ”الإرهابيين”.
هذا ويحاول اردوغان التلاعب بمشاعر الأتراك عبر خطابات دينية , حيث أن بات يميز الشبان الذين يعارضونه بالافكار بأنهم خونة ومن يؤيده في جرائهم بالمؤمنين والمتدينين .
ويأتي هذا التصريح بعدما نظم طلاب، يوم الاثنين، فعالية وزعوا خلالها حلوى أطلق عليها اسم “بهجة عفرين” لتأبين الجنود القتلى في عملية تركيا العابرة للحدود في سوريا.
وفي المقابل، احتج طلاب آخرون على الفعالية وحملوا لافتات مناهضة للحرب، عبروا فيها عن رفضهم لما تقوم به أنقرة في عفرين السورية التي قام الجيش فيها بتدمير منازل المدنيين وتهجيرهم بقوة السلاح وسرقة ممتلكاتهم والتنكيل بهم .
وطالب الطلاب المناهضون للعملية بالسلام، كما رفعوا لافتات مكتوب عليها “لا يصح أكل الحلوى احتفالا بالاحتلال والقتل”.
ورد أردوغان لم يتأخر، حيث قال، السبت، إن بعض “الشباب الشيوعيين الخونة” حاولوا إفساد فعالية نظمها “شباب محليون ووطنيون ومتدينون” في جامعة البوسفور (بوغازتشي) الحكومية.
وأضاف أنه تم فتح تحقيق، و”لن نمنح هؤلاء الإرهابيين الحق في الدراسة في هذه الجامعات”.
وذكرت وكالة الأنباء الحكومية التركية أن شجارا نشب، بين الطلاب، أدى إلى توقيف 12 شخصا في وقت لاحق.
وتتعامل السلطات التركية بقوة مع من ينتقد عملية عفرين ، التي أطلقتها يوم 20 يناير، بغية احتلال اراضي سورية لتغيير ديموغرافيتها وإسكان عوائل داعش والنصرة والتركمان مكانها .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق