الرئيسية / الأخبار / تخاذل الفصائل المسلحة ،سبب في تقسيم الغوطة الشرقية

تخاذل الفصائل المسلحة ،سبب في تقسيم الغوطة الشرقية

تخاذل الفصائل المسلحة ،سبب في تقسيم الغوطة الشرقية

تقرير:حميد الناصر
موقع:xeber24.net
بعد مرور “ثلاثة عشر” يوماً من الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية وتمكن قوات النظام السوري من السيطرة على عدة بلدات و تقسم غوطة دمشق الشرقية إلى ثلاثة أجزاء، ( دوما، الريحان وخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة التابعة لجيش الإسلام) و( حرستا الخاضعة لسيطرة المعارضة التابعة لحركة أحرار الشام) و (عربين، زملكا، سقبا، كفر بطنا، عين ترما، حمورية، حي جوبر وخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة التابعة لفيلق الرحمن) ليسهل العملية العسكرية في قتال الفصائل المعارضة العسكرية المتواجدة فيها ومنع وصول إمدادات فيما بينها
حيث أكدوا مراقبون أن قوات النظام السوري لم تبدأ حملتها العسكرية في الغوطة الشرقية إلا بعد إسكات جميع الجبهات الأخرى في مناطق مختلفة من سوريا إما عن طريق الحليف الروسي التي تقوم بعقد اتفاقيات خفض تصعيد مع فصائل الجنوب في( محافظة درعا) و فصائل المنطقة الوسط( في ريف حمص الشمالي ) وتعتبر هذه المناطق الأكثر سيطرة لفصائل المعارضة ، أو عن طريق إشعال نار الفتنة بين الفصائل كما يحدث في الشمال السوري من معارك بين “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة ) و “هيئة تحرير سوريا”، أو أشغال عشرات الآلاف من مقاتلي الفصائل المعارضة في الشمال السوري بالقتال في مدينة عفرين من أجل عيون أردوغان وحلفائها.

شاهد أيضاً

بدلا من حلها “جبهة النصرة “تستقدم تعزيزات عسكرية لها على خط التماس ، ترافق إعدامات وأعتقالات تطال عشرات المدنيين بإدلب

بدلا من حلها “جبهة النصرة “تستقدم تعزيزات عسكرية لها على خط التماس ، ترافق إعدامات …