أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / عن عفرين : أشباه الرجال ولطم الرؤوس في زمن الحروب ، مثال بعض ’’ الوطنيين ’’ الكرد في أوروبا

عن عفرين : أشباه الرجال ولطم الرؤوس في زمن الحروب ، مثال بعض ’’ الوطنيين ’’ الكرد في أوروبا

عن عفرين : أشباه الرجال ولطم الرؤوس في زمن الحروب ، مثال بعض ’’ الوطنيين ’’ الكرد في أوروبا

بروسك حسن ـ xeber24.net

ظهرت مجموعة تدعي أنهم “رجال ” يلطمون رؤوسهم تأسفاً على عفرين في الوقت الذي تتعرض فيه لحرب شاملة أعلنتها تركيا ويشارك فيها العرب والفرس و الروس ، فنراهم يطلقون كلمات من قبيل ،عفرين سقطت ،عفرين بيعت ، عفرين تدمرت ..إلى آخر ذلك من العبارات الاستسلامية و الخانعة.

البعض من هؤلاء يملؤون صفحاتهم على التواصل الاجتماعي بنداءات يومية من قبيل ، أين الكريلا , أين حزب العمال الكردستاني , أين هولير والسليمانية ودياربكر وما الى آخره ،لا بل وصل الحد بالبعض إلى الإدعاء بأن من يقاتلون في عفرين هم ليسوا وحدات حماية الشعب وليسوا من قوات سوريا الديمقراطية و ليس فيهم أحد من مناطق الجزيرة ومن كوباني وأنما هم فقط من اهالي عفرين وأن الجميع خذلوا أهل عفرين أو خانوهم.

بطبيعة الحال لو تمعّنا في الكلمات المصففة بجانب بعضها البعض , فأننا سنكتشف أنها لم تأتي من عبث وخلف كل كلمة دافع يتم إطلاقها لأجله ويرددها البعض السذّج وحتى بعض الذين يدعون أنهم موالين لمقاومة عفرين ومقاومة أهلها ووحداتها ،انطلاقا من عاطفة سلبية لا تزيد الحالة إلا تعقيداً.

لا يخفى على أحد أن عفرين في وضع خطر ،لكن السؤال الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا هو التالي :
إذا كانت عفرين هي التي تحت القصف وأهلها هم من يقاومون ويقدمون القربان تلو الآخر وهي التي تتعرض للدمار والتشريد , فلماذا أنت الذي تجلس بعيداً بآلاف الكيلومترات تلطم على رأسك ،لا بل تعمل في تحطيم معنويات الشعب الموجود داخل عفرين بكلماتك هذه ؟؟

البعض لهم غاياتهم وهي ضرب صمود ومقاومة عفرين وكسر إرادة شعبها الذي يواجه الاحتلال التركي وفصائلها الإسلامية المتطرفة منذ أكثر من 52 يوماً , والبعض الآخر يكررها مثل الببغاء دون أن يعرف أن هكذا نداءات وشعارات تؤثر على معنويات شعب عفرين وبالتالي هي خدمة مجانية للعدو.

الشارع الكردي يعيش حالة فوضى نتيجة توغل الحرب التركية الخاصة بين صفوفها عبر صفحات مشبوهة مزيفة ، بعض هذه الصفحات لا أساس لأصحابها على أرض الواقع حتى أن بعض هذه الصفحات يديرها أشخاص مختلفين ما بين الحين والآخر , ويحملون صور وبروفايلات شهداء مقاومة عفرين في سبيل الخدعة.

البعض منها تم إنشاؤها من قبل الميت التركي والبعض الآخر تم إنشاؤها بيد البعض من المرتزقة الكرد الذين لهم احقاد على حزب الاتحاد الديمقراطي و الإدارة الذاتية الديمقراطية و وحدات حماية الشعب والمرأة أو قسد ..، على سبيل المثال كتب أحدهم في تعليقه على أحد تقاريرنا ،بأنه من مؤيدي حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب ولكن ’’ آلدار خليل يكذب وجميع المسؤولين هربوا من عفرين ’’ وعندما قمنا بمراجعة صفحته أكتشفنا أنه يقيم في اسطنبول وليس له أي علاقة لا من بعيد ولا من قريب مع الادارة الذاتية وحتى أنه ليس كردي ،لكن بعض السذج دون أن يتمعنوا في كلامه قاموا بالإعجاب على تعليقه أو النشر استيحاءً عنه.

نشر اليوم الإعلام التركي صورة لقافلة شعبية من أهالي الجزيرة على اساس أنها للنازحين عن عفرين فقامت بعض الصفحات الكردية وبعض صفحات تابعة لشخصيات تحقد على مقاومة عفرين بنشرها فوراً دون أن يفكروا أن هذا يحرض الجماهير والمواطنين على النزوح من المدينة , دون أن يفكروا أن تركيا تجهز عائلات داعشية من الرقة وأدلب والغوطة لتوطينهم في عفرين؟!

البعض يفيق من نومه دون أن يعرف ما يجري في عفرين ينشر سقطت عفرين باعت عفرين , ويبدأ بالتحليل والتذاكي لا بل برسم المخططات و الإدارات المشتركة بعد سقوط المدينة ويطرحون خطط ومشاريع بديلة للإدارة الحالية.

عفرين لا تزال تكتظ بالقوات المسلحة ما بين وحدات حماية الشعب وقوات مكافحة الارهاب وقوات الاسايش والشرطة والبوليس والقوى الأمنية وأيضا قوات سورية الديمقراطية والجوهرية ولا تزال تتحكم بمناطق واسعة كثيرة , حتى ولو وصلت القوات التركية الى حدود مركز مدينة عفرين من طرف جندريسه , ولكن لا تزال هناك اشتباكات قوية في منطقة بلبلة وراجو وشيروا وحتى شيخ حديد , فالعسكري لا يفكر مثلنا ،إنما له خططه الخاصة ،ملتحم بجبهته و لحسن الحظ أنه لا يسمع نوح اشباه الرجال ” الهاربين ” على الأغلب ،لا يؤثر فيه.

شاهد أيضاً

سياسة الدول المحتلة لكردستان تجاه الكُرد والقضية الكُردية ’’ إتفاقيات بين الاعداء في التاريخ ضد الوجود الكُردي ’’

سياسة الدول المحتلة لكردستان تجاه الكُرد والقضية الكُردية ’’ إتفاقيات بين الاعداء في التاريخ ضد …