الرئيسية / الأخبار / بالفيديو : توعُّد بـ “قطف رؤوس الملاحدة الأكراد إن لم يتوبوا” من قبل عناصر داعشية في الحملة العسكرية التركية على عفرين

الجيش الحر أبطال الثورة السورية أبناء البلد الذي يجمعنا اخوتنا في الدين يبعثون لنا برسالة واضحة وصريحة #لله_امركم_ولله_دركم#ورسالتي_التالية_الى_الروافض_الملاحدة_الاكراد#ولله_ان_تبتم_فأنتم_اخواننا_وان_ابيتم_فأننا_نرى#رؤوسكم_قد_اينعت_وقد_حان_لنا_قطافهالا لوم على هذا الارهابي المرتزق المتعطش للدماء بل اللوم على الأخوة الكورد اصحاب المشروع القومي الذين يدعمونهم

Posted by Bengin Gedo on Sunday, March 11, 2018

بالفيديو : توعُّد بـ “قطف رؤوس الملاحدة الأكراد إن لم يتوبوا” من قبل عناصر داعشية في الحملة العسكرية التركية على عفرين

بالفيديو : توعُّد بـ “قطف رؤوس الملاحدة الأكراد إن لم يتوبوا” من قبل عناصر داعشية في الحملة العسكرية التركية على عفرين

مع التخوفات من القصف التركي المتزايد…توعُّد بـ “قطف رؤوس الملاحدة الأكراد إن لم يتوبوا” يطلقها مقاتلون من الفصائل المشاكرة في عملية “غصن الزيتون”

يتصاعد التخوف على حياة المدنيين مع تصاعد الهجوم التركي المصحوب بصواريخ الطائرات الحربية والمروحية، وقذائف مدافعه وراجمات صواريخه، التي لا تكاد توفر وقتاً في تدمير عفرين، وما تبقى من مناطق تحت سيطرة القوات الكردية، وصاحب هذا التخوف من القصف، تخوف آخر ظهر لدى المواطنين الذين يبلغ تعدادهم مئات الآلاف ممن لا يزالون متبقين في مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب الكردي، من الأشرطة المصورة التي وردت نسخ منها إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان، والتي تظهر مقاتلين من قوات عملية “غصن الزيتون” يتوعدون قاطني عفرين، موجهين رسالتهم عبر أحد المقاتلين الذي قال:: إلى الملاحدة الأكراد نقول لهم والله إن تبتم وعدتم إلى الله فاعلموا أنتم أخواننا، وإن أبيتم إنا نرى رؤوسكم قد أينعت وقد حان لنا قطافها”، وأشارت مصادر للمرصد السوري أن الشريط المصور من المرجح أنه في منطقة الشيخ حديد الواقعة في الريف الغربي لعفرين، من إحدى القرى التي جرى السيطرة عليها من قبل القوات التركية والفصائل الإسلامية والمقاتلة

هذه التخوفات تتزامن مع عمليات قصف متجدد من قبل الطائرات التركية والتي استهدفت محيط مدينة عفرين، متسببة بمزيد من الأضرار المادية، فيما تواصل المدفعية التركية استهداف المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الكردية، ما تسبب بمزيد من الدمار في ممتلكات مواطنين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وكان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن قوات عملية “غصن الزيتون” من تحقيق مزيد من التقدم في المنطقة والسيطرة على مزيد من القرى، إذ بلغ عدد القرى التي جرى السيطرة عليها اليوم نحو 13 قرية قرب مدينة عفرين وفي ريفها الجنوبي الغربي وفي ريفها الشمالي الغربي، ضمن لاتقدم التركي الذي يسعى لخنق منطقة عفرين والسيطرة على مزيد من المناطق، ليرتفع إلى نحو 148 عدد البلدات والقرى التي جرى السيطرة عليها من قبل الفصائل والقوات التركية منذ بدء عملية “غصن الزيتون” في الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، لتسيطر بذلك على نحو 42% من مجموع قرى عفرين من ضمنها 5 بلدات رئيسية وهي جنديرس وشرَّا وراجو وبلبلة والشيخ حديد، وكان ارتفع إلى 418 على الأقل عدد عناصر القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم 71 جندياً من القوات التركية، ممن قتلوا وقضوا في الاشتباكات مع القوات الكردية في منطقة عفرين، فيما ارتفع إلى 391 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي، ممن قضوا في القصف والاشتباكات بريف عفرين وذلك منذ بدء عملية “غصن الزيتون”، كما كان قتل 81 على الأقل من عناصر قوات النظام الشعبية في القصف التركي منذ بدء دخولهم في الـ 20 من شباط / فبراير من العام الجاري 2018

كما لا تزال تشهد منطقة عفرين الواقعة بالقطاع الشمالي الغربي من محافظة حلب استمراراً لانقطاع الكهرباء والمياه عنها، بعد أن عمدت القوات التركية إلى قطعها عقب سيطرتها على منشأة استراتيجية، وهي سد ميدانكي الذي يزود مناطق واسعة من عفرين بالكهرباء والمياه، حيث نشر المرصد السوري يوم أمس، أن عمليات قصف جوي وقتال بري عنيف وأوضاع إنسانية مأساوية تزداد في كل يوم سوءاً مع تضييق الهجوم التركي لدائرة الموت، بعد أن تجمع أكثر من مليون نسمة في مدينة عفرين وقرى بمحيطها، فارين من موت يخشون أن يلاحقهم إلى مكان نزوحهم، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن القوات التركية من فرض سيطرتها على منشأة استراتيجية، وهي سد ميدانكي الذي يزود مناطق واسعة من عفرين بالكهرباء والمياه، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة، أن القوات التركية عمدت لقطع الكهرباء من سد ميدانكي “17 نيسان”، وقطع المياه، ما تسبب بمأساة إنسانية جديدة تضاف إلى الأوضاع الإنسانية المزرية التي يعيشها مئات آلاف القاطنين في عفرين، في ظل تقتيل تركي بسكان المنطقة والنازحين إليها، ويأتي ذلك في أعقاب استهداف القصف الجوي والبري التركي، أبراج الاتصالات وانقطاع الاتصالات عن معظم منطقة عفرين.

المصدر : المرصد السوري لحقوق الانسان

شاهد أيضاً

روسيا تطالب اسرائيل تقديم مزيد من المعلومات عن إسقاط طائرتها في اللاذقية

روسيا تطالب اسرائيل تقديم مزيد من المعلومات عن إسقاط طائرتها في اللاذقية مالفا عباس – …