الرئيسية / جولة الصحافة / السلوم : شعوب شمال سوريا قدمت تضحيات كبيرة وحان اليوم دور العالم للوقوف في وجه إرهاب أردوغان

السلوم : شعوب شمال سوريا قدمت تضحيات كبيرة وحان اليوم دور العالم للوقوف في وجه إرهاب أردوغان

السلوم : شعوب شمال سوريا قدمت تضحيات كبيرة وحان اليوم دور العالم للوقوف في وجه إرهاب أردوغان

قال منصور سلوم أن شعوب شمال سوريا قدموا الكثير من التضحيات من أجل القضاء على الإرهاب العالمي متمثل بداعش، وحان اليوم دور العالم والمجتمع الدولي للوقوف في وجه إرهاب أردوغان.

وجاء تصريحات الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، منصور سلوم خلال مشاركته في المظاهرة الداعمة لمقاومة العصر والمنددة بالعدوان التركي على عفرين، التي شارك فيها الآلاف من شعوب أقاليم شمال سوريا.

وحيّا سلو في بداية حديثه المقاومة الذي يبديها المقاتلين والمقاتلات وشعب عفرين ضد الاحتلال التركي ومرتزقتها، وقال “تحية المساندة والمقاومة والوقوف إلى جانبكم حتى تحقيق الأهداف، الرحمة على شهدائنا شهداء الإنسانية وتحية لأبطالنا من وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية الذين يقفون أمام جيش الاحتلال التركي وارهابيوها، الذين يحاولون احتلال الأراضي السورية وتقسيمها”.

وأضاف سلوم إلى حديثه “استهدف أردوغان لموكب شمال سوريا التي كانت تتجه من شمال سوريا إلى أرض الزيتون عفرين وكان يعلم أنه موكب شعبي ومدني، يوم قولنا أننا سنرتبط بعفرين كسلسة شعبية زادت مخاوف أردوغان أكثر وأكثر”.

وأكد منصور السلوم أن الشعوب في شمال سوريا وعفرين اختاروا المقاومة كخط ونهج أساسي، وتابع “أن الانتصار هو الهدف الأساسي لنا، والديمقراطية التي حققت في الشمال السوري بين كافة المكونات هو الدرع الذي يحمينا، ليست عفرين فقط مهددة من قبل أردوغان ومجموعاته المتطرفة، بل كافة شعوب العالم مهددة ويجب أن يعلموا ذلك الآن قبل فوات الأوان”.

وبين السلوم أن الديمقراطية التي حققت في الشمال السوري، أدى إلى دخول رعب في نفوس أردوغان وأعوانه، فالديمقراطية تعني نهاية سلطة أردوغان وفكره المتطرف الذي يهدف إلى القتل والدمار في أنحاء العالم.

وأوضح الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية في شمال سوريا بأن “شعوب شمال سوريا، قدموا الكثير من التضحيات ليحموا الإنسانية جمعاء، وليست شمال سوريا فقط من ارهاب، واليوم نحن أمام عدوان تركي يريد أن يقوم بإحياء تلك المجموعات الإرهابية المتطرفة ليقوم من خلاله تهديد العالم”.

بيّن السلوم خلال حديثه إلى أنه “يتوجب على العالم الذي قدمنا من أجله أبنائنا وبناتنا تضحيات كبيرة، أن يقفوا أمام هذا العدوان الهمجي، ويدافعوا عن شعب كان منارة وكان أرض للديمقراطية والحياة الحرة الكريمة، ونحن اليوم لا نريد سوى السلم الأهلي وأخوة الشعوب، وسنسامح الجميع الذين يعودون إلى حضن وطنهم”.

وناشد الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية في شمال سوريا منصور السلوم، المجموعات التي تحارب إلى جانب الاحتلال التركي لغزو الأراضي السورية، التخلي عن السلاح والعودة إلى حضن الوطن ومحاربة أردوغان وأعوانه.

واختتم السلوم حديثه بالقول: “عودوا إلى حضن الوطن، واحترموا حبة زيتون عفرين وسنابل الجزيرة واحترموا ماء الفرات التي رققت في قلوبكم”.

ANHA

شاهد أيضاً

5 إيجابيات و6 تحديات في الاتفاق الروسي ـ التركي

5 إيجابيات و6 تحديات في الاتفاق الروسي ـ التركي تضمن الاتفاق الروسي – التركي حول …