الرئيسية / شؤون ثقافية / نهرُ الدّم..

نهرُ الدّم..

نهرُ الدّم..

ماهر جمو

بأناملَ باردة
ينقر الطفلُ المذبوحُ للتوِّ
زجاج نافذتي.
* * *
قمرٌ متآكلٌ
ينيرُ نصفَ وجهه الدَّامي
والنصفُ الآخر تمسحه العتمة.
ببطءٍ أرفعُ جفنيَّ عن جمرتين رطبتين
وأرى وجه الطفل،
أرى ليلَ العالم ونهارهُ الداميين.
* * *
من الكوَّة دخل الصَّباحُ،
جلسَ قـُبالتي
وبقي محدِّقاً إليَّ مثل مريضٍ يائسٍ.
* *
تحتَ السَّماء الزَّرقاء
يعلو الصُّراخُ والنَّحيب..
البيوتُ تغدو قبورَ قاطنيها
والشرُّ يغرس فطرهُ السَّام
في أصص الأزهار.
* * *
فوق السَّماء الزَّرقاء،
هادراً يشقُّ نهرُ الدَّم طريقهُ
عبرَ الضباب.
……………
/2012- 2018/

شاهد أيضاً

( اقل من امراة عادية )

( اقل من امراة عادية )   محمد سليمان زادة ها انا انسحب بهدوء خيط …