هلْ تراني

هلْ تراني

هلْ تراني ..!
أيّها الجالسُ على عرْش الجريمة .. في صدْر الإيوانِ .
ينْفشُ ريشَهُ كالطّاووس ..
بالتّاجِ المُطرّز بالعبيدِ .. بَرَكاتِ الصّولجانِ .
*****
هلْ تراني ..!
أيّها المأفونُ .. الغارقُ في الإثْم حتّى الجَنانِ .
” لاتلمْ كفّي إذا السّيْفُ نبا ” يوْماً ؛
الآنَ ..!
جاءَ وقْتُ الإمْتحانِ .
*****
هلْ تراني ..!
أيّها الأعْوَرُ .. الدّجّالُ على مرّ الزّمانِ .
إنّني الجبلُ في وجْهِكَ ..!
مازلْتُ صامداً .. في ذاكَ المكانِ .
جبلٌ ..!
ما هزّهُ يوماً .. ريحٌ واِعْصارٌ ، فاشْهدا يا فرْقدانِ .
*****
هلْ تراني ..!
أيّها ” السّلْطانُ ” .. المزرْكشُ في لغةِ المعاني ،
والسّاقطُ ، الشّريرُ ..
في كنفِ الحقيقةِ ، إبليسُ الزّمانِ .
سوْف آتيك ..!
كوابيساً ، ” وعقْدة أوديب ” ، داء الهذيانِ .
*****
هلْ تراني ..!
يا مَنْ تتلوّنُ كالحرْباء بالاجرام ، تأخُذُ أشْكال الأواني .
أيّها الثّعلبُ المكّارُ ،
والأفْعى المُجلْجلةُ ..
تبْدو حريراً ..
في المَلْمَسِ يا أيها الارهابيّ .. بيْن البَنانِ .
*****
هلْ تراني ..!
أيّها السّكير العربيد ..
تصُفُّ كؤوسَكَ منْ دمي فوْق الصّواني .
وتعرْبدُ فوْق أشلائي ؛
تنْهبُ خزائن الأجداد ، وكنوزي ،
لاترى حولك إلاّ الجَواريَ ، وغلْمانَ القصورِ والأغاني .
*****
هلْ تراني ..!
أيّها السّافلُ .. المسْتوْحِشُ في الغابة صِنْوَ الحيَوانِ ؛
سوْف أرْديكَ بقوْسي ،
وأرْميكَ بسهْمي ..
وعلومي ، وفنوني ، وسِهامي .
سوْف ألقي ..
عليْك قميصَ الكفاح ؛
متّشحاً بصُراخِ الأطفال ، مُبللاً بدموع الثّكالى ؛
ربّما ترْتدّ بصيراً .. لِتراني .
هلْ تراني ..؟!
*****
المهندس محمود الخليل
Bave shiraz

شاهد أيضاً

( اقل من امراة عادية )

( اقل من امراة عادية )   محمد سليمان زادة ها انا انسحب بهدوء خيط …